لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 20 Jan 2016 07:09 AM

حجم الخط

- Aa +

الأردن: إخضاع مليون فلسطيني لشروط “الإقامة وتصاريح العمل “

يتواصل الجدل في الأردن حول ما كشفه وزير الداخلية الاردني سلامة حماد عن خطة لتعديلات تجبر نحو مليون فلسطيني يقيمون في المملكة على التقدم لاحقا بطلبات رسمية تخضعهم لشروط اقامة الاجانب المنصوص عليها بالقانون بحسب ما نقلته الصحافة الأردنية.

الأردن: إخضاع مليون فلسطيني لشروط “الإقامة وتصاريح العمل “

يتواصل الجدل في الأردن حول ما كشفه وزير الداخلية الاردني سلامة حماد عن خطة لتعديلات تجبر نحو مليون فلسطيني يقيمون في المملكة على التقدم لاحقا بطلبات رسمية تخضعهم لشروط اقامة الاجانب المنصوص عليها بالقانون بحسب ما نقلته الصحافة الأردنية.

واشار مدير مكتب صحيفة القدس العربي أن الإجراءات المزمع تطبيقها ستؤدي إلى التضييق على عمل أصحاب الوثيقة الأردنية من الفلسطينيين بدواعي الأمن الوطني والسيادة.

ولفت موقع الراي اليوم أنه تم في جلسة برلمانية الثلاثاء تمرير نص قانوني يعتبر كل اجنبي على الارض الاردنية  خاضعا لقوانين الاقامة والحدود .

 

ورفض الوزير حماد بصورة مباشرة استثناء حملة جواز السفر المؤقت من الفلسطينيين وابناء قطاع غزة على الارض الاردنية من التعديلات المشار اليها . ومن شان هذه التعديلات ان تخضع نحو مليون فلسطيني يحملون جوازات السفر الاردنية مؤقتة وبدون رقم وطني لمنظومة اقامة الاجانب . الوزير حماد اعتبر المسالة سيادية وامنية وصرح بان حملة الجواز المؤقت ليسوا فقط فلسطيين بل بينهم سوريون وعراقيون .  وشدد حماد على ان إستثناء اي أجنبي على الأرض الأردنية وتحديدا ابناء قطاع غزة يعتبر مساسا بالسيادة الأردنية وينطوي على خلفيات سياسية خطرة وحساسة على حد تعبيره .

 

ويعني الاجراء الجديد اذا ما تم تمرير هذا النص القانوني بان على حملة جواز السفر المؤقت الذي يمنح بالعادة لاهل الضفة الغربية التقدم بطلب اقامة رسمي ودفع الرسوم المترتبة على ذلك . ولم يكشف النقاب بعد عن خلفية هذا التعديل القانوني . ويفترض ان يقر القانون الجديد بعد عبوره من مجلس النواب الى مجلس الاعيان حتى يصبح نافذ المفعول . وتعترض العديد من المنظمات المدنية والشخصيات السياسية على الاجراءات الجديدة التي تساهم بموافقة ومصادقة السلطة الفلسطينية  بتحويل مئات الالاف من الفلسطينيين الحاملون للوثائق الاردنية الى جالية وعمالة وافدة .