لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 19 Jan 2016 07:12 PM

حجم الخط

- Aa +

هل تعيق طاقة إنتاج النفط الزائدة بالسعودية أي إدراج لأرامكو؟

سياسة السعودية الإبقاء على طاقة إنتاج زائدة كبيرة غير مستخدمة من النفط قد تعقد أي إدراج لأنشطة المنبع في أرامكو

هل تعيق طاقة إنتاج النفط الزائدة بالسعودية أي إدراج لأرامكو؟

(رويترز) - قالت مصادر في قطاع النفط إن سياسة السعودية الإبقاء على طاقة إنتاج زائدة كبيرة غير مستخدمة من النفط قد تعقد أي إدراج لأنشطة المنبع في أرامكو السعودية النفطية المملوكة للدولة.

 

والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يملك طاقة إنتاجية زائدة كبيرة من الخام استخدمتها المملكة لسد النقص جراء انقطاعات وصراعات مثل الحرب في ليبيا في 2011 أو لتهدئة صعود كبير في الأسعار.

 

ولكن إدراج جميع أنشطة أرامكو في كيان واحد- إلى جانب شركات أخرى مطروحة للتداول العام لا تحتفظ بطاقة إنتاجية من النفط بعيداً عن السوق لأسباب إستراتيجية- ربما يجعل من الصعب على أرامكو أن تواصل الاستمرار في أداء هذا الدور.

 

وقال مصدر مطلع "نفذت أرامكو لأعوام طويلة سياسة الحكومة بالاحتفاظ بطاقة إنتاجية فائضة 1.5 مليون إلى مليوني برميل يومياً يتم اللجوء إليها بمجرد الاحتياج إليها. لن تفعل أي شركة تجارية ذلك ما لم تحصل على رسوم.

 

"ولذا فإن هناك بعض التعقيدات" أمام الإدراج المحتمل.

 

وتابع قوله "لا أعلم ماذا ستكون النتيجة.. لكن أظن أنه سيكون أكثر ارتباطاً بأنشطة المصب".

 

ولم ترد أرامكو ومقرها الظهران على طلب عبر البريد الالكتروني للتعليق.

 

واتفق محلل يغطي أعمال شركات النفط العالمية المدرجة مع وجهة نظر المصدر.

 

وقال المحلل الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "تضمين أنشطة المنبع في الإدراج سيكون شبه مستحيل".

 

وأضاف "الاحتفاظ بطاقة إنتاج فائضة... أمر لا يتناسب مع ما يرغب المستثمرون في أن تفعله شركة مدرجة".

 

وقال ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة إيكونومست في وقت سابق هذا الشهر إن المملكة ربما تبيع أسهما في أرامكو في إطار خطة خصخصة لجمع أموال في حقبة هبوط أسعار النفط.

 

وقال المصدر المطلع إنه قبل نشر تلك المقابلة لم يكن هناك حديث مفصل في المملكة عن أي إدراج لأنشطة إنتاج النفط التابعة لأرامكو.

 

وتابع قوله "نوقشت مسألة خصخصة أجزاء من أنشطة المصب لبعض الوقت. ورغم أنه ورد مؤخراً ذكر لأنشطة المنبع إلا أنها لم تكن محل دراسة جدية. أعتقد أن المناقشات ستستمر لعدة أشهر".

 

وأنتجت السعودية 10.14 مليون برميل يومياً في ديسمبر/كانون الأول ولديها طاقة إنتاج إضافية بنحو 2.12 مليون برميل يومياً وفق بيانات وكالة الطاقة الدولية وهو ما يعد نصيب الأسد من الطاقة الزائدة لمنظمة أوبك البالغة 2.38 مليون برميل يومياً.

 

ولدى أرامكو احتياطيات من الخام بنحو 265 مليار برميل تشكل ما يزيد عن 15 في المئة من إجمالي الاحتياطيات العالمية. وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو إن الحكومة السعودية ستحتفظ بحصة مسيطرة إذا قررت بيع أسهم.

 

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال في 11 من يناير/كانون الثاني عن خالد الفالح رئيس مجلس إدارة أرامكو قوله إنه لا يوجد إطار زمني محدد للإدراج الذي قد يتضمن أصولاً في المنبع والمصب.