لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 6 Feb 2016 08:47 AM

حجم الخط

- Aa +

سوسيتيه جنرال: 25 إلى 40% احتمالات خفض سعر صرف الريال السعودي

25 إلى 40% احتمالات خفض سعر صرف الريال السعودي إذا بقيت أسعار النفط عند مستوياتها الحالية في 2016

سوسيتيه جنرال: 25 إلى 40% احتمالات خفض سعر صرف الريال السعودي

قدر بنك "سوسيتيه جنرال"، ثالث أكبر بنك فرنسي، احتمال خفض قيمة الريال السعودي بنسبة لا تقل عن 25 بالمئة في الأمد القريب، معتبراً أن هذه النسبة قد ترتفع إلى 40 بالمئة إذا بقيت أسعار النفط عند مستوياتها الحالية في 2016، بحسب موقع "سي إن بي سي عربية".

 

ويواجه ربط الريال بالدولار المستمر منذ 30 عاماً ضغوطاً في أعقاب انهيار أسعار النفط، شأنه في ذلك شأن عملات أخرى في المنطقة مربوطة بالعملة الأمريكية، رغم إعلان السلطات عن نيتها استخدام احتياطياتها الضخمة من النقد الأجنبي للحفاظ على هذا الربط.

 

وقال "سوسيتيه جنرال" إنه رغم صمود الربط في فترات سابقة شهدت هبوط أسعار النفط وصعود الدولار إلا أن الأمر يبدو مختلفا هذه المرة.

 

وأضاف "يتوقف احتمال انهيار الربط على مدى القدرة والاستعداد للدفاع عن النظام مهما كانت التكلفة، تختبر السوق إرادة السلطات وهي محقة في ذلك".

 

وقدر البنك نسبة احتمال خفض قيمة الريال أو إجراء تغيير في نظام سعر الصرف بنحو 60 بالمئة إذا بقيت أسعار النفط، دون 50 دولاراً للبرميل في العامين القادمين.

 

وقال "لا تزال علاوة المخاطر تشير إلى أنه من الأفضل تعديل أو إلغاء المراكز المراهنة على الربط. ننصح بتفادي إغراء تحقيق مكاسب من خلال تكوين مراكز مدينة بالدولار أمام الريال السعودي".

 

وأشار "سوسيتيه جنرال" إلى أن الموازنات العامة الخليجية تبدو في حالة أسوأ مما كانت عليه في الماضي إضافة إلى أن السعودية التي كانت تحدد السعر، في أسواق النفط العالمية في السابق، باتت متلقياً للسعر مع تراجع قدرتها على التأثير على الأسواق.

 

وقال البنك إن الاقتصادات الخليجية تنفصل بشكل متزايد عن الولايات المتحدة، مضيفاً أن جميع العوامل المذكورة تجعل تبني سعر صرف أكثر مرونة أمراً مرغوباً.

 

وفي بداية يناير/كانون الثاني الماضي، سجل الريال السعودي هبوطاً حاداً أمام الدولار الأمريكي في سوق العقود الآجلة بعد تدهور العلاقات بين السعودية وإيران بما يثير مخاوف من ارتفاع تكلفة التمويلات الدولارية للمملكة. وقفزت العقود الآجلة للدولار أمام الريال لأجل عام إلى 680 نقطة مقتربة من أعلى مستوى لها في 16 عاماً مقارنة مع مستوى يقرب من 425 نقطة يوم الخميس أخر يوم في العام 2015.

 

والريال مربوط عند نحو 3.75 مقابل دولار، وتعهدت السلطات السعودية بالإبقاء على هذا الربط المستمر منذ نحو 30 عاماً على الرغم من المصاعب الناتجة عن هبوط أسعار النفط، وارتفاع العملة الأمريكية أمام العملات الرئيسية في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون زيادة في أسعار الفائدة الأمريكية.

 

وكان "فهد المبارك" محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) جدد في يناير/كانون الثاني الماضي الموقف الرسمي للمؤسسة بالإبقاء على سياسة ربط الريال السعودي عند 3.75 للدولار الأمريكي، مدعوماً بمجموعة كاملة من أدوات السياسة النقدية بما في ذلك احتياطياتها من النقد الأجنبي.