لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 4 Feb 2016 10:00 AM

حجم الخط

- Aa +

5504 امرأة سعودية تلقين طلقات نارية من وكلائهن الشرعيين خلال سنتين

5504 امرأة سعودية تلقين طلقات نارية من وكلائهن الشرعيين خلال سنتين أغلبهن أشقاء بسبب خلافات عائلية وزيجات مرفوضة وأمور أخرى

5504 امرأة سعودية تلقين طلقات نارية من وكلائهن الشرعيين خلال سنتين

استقبلت مستشفيات مناطق المملكة العربية السعودية 5504 مواطنة مصابة بطلق ناري وتعود الأسباب إلى خلافات عائلية وزيجات مرفوضة خلال العامين 1434 و1435 هـ.

 

 

 

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن مصدر في وزارة الصحة إن طوارئ المستشفيات في مختلف مناطق المملكة استقبلت خلال عامي 1434-1435 حالات إصابات بطلق ناري لذكور وإناث، بلغ عددها 26468 حالة مصابة، وتراوحت أعمار الذكور بين 20 و47 عاماً وعددهم 20964 مصاباً، والسعوديون منهم 16060 والمقيمون 10408، وبينما بلغ عدد حالات الإناث 5504 وتراوحت أعمارهن بين 16و35 عاماً.

 

وقال المصدر إن الأسباب التي سجلت في التقارير الطبية المرفقة مع تلك الحالات للجهات الأمنية والصادرة عن تلك المستشفيات تنوعت بين خلافات شخصية وأخرى عائلية، بينما سجلت حالات فردية بسبب العبث من أفراد بأسلحة نارية دون خبرة سابقة لهم بالطريقة الصحيحة لاستخدام تلك الأسلحة، كذلك مشاجرات نتج عنها طلق ناري.

 

وأوضح أن من ضمن الأسباب اعتداء وكلاء شرعيين على شقيقاتهن بطلق الناري نتيجة رفض زواجهن من أشخاص غير راغبين بهم وإصرار الفتيات على ذلك.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" اليومية عن عبدالله الغامدي المتحدث الرسمي للمديرية العامة للشؤون الصحية في جدة إن هناك تعليمات وإجراءات متبعة في كافة طوارئ المستشفيات في مدينة جدة لاستقبال الحالات الطارئة، خصوصاً التي تكون مصابة بطلق ناري.

 

وقال "الغامدي" إنه يتم أولاً تقديم الخدمات الطبية والعلاجية العاجلة لها إلى جانب إجراء الفحوصات والأشعة اللازمة، حيث تكون الحالة بحاجة لإجراء جراحة لاستخراج تلك الطلقة من الجسد أو علاج الجرح الناجم عنها فيتم ذلك بأسرع وقت.

 

وأوضح أن إدارة المستشفيات تقوم بالتواصل والتنسيق المسبق مع الجهات الأمنية وإبلاغهم بذلك مع تواجد أمن المستشفيات مع الحالات منذ وقت الدخول.

 

وأضاف أنه في حالة احتياج وجود أمن أو حارسة لحماية المصابين المنومين فترة تلقي العلاج بعد إجراء العمليات الجراحية، فيكون ذلك مسؤولية الجهات الأمنية.