لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 4 Feb 2016 07:49 AM

حجم الخط

- Aa +

اجتماع طارئ لدراسة آثار قرار خفض ساعات العمل في القطاع الخاص السعودي

اجتماع طارئ للجنة السعودية لدراسة آثار قرار خفض ساعات العمل في القطاع الخاص لدراسة تداعيات قرار مجلس الشورى بتخفيض ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعياً ومنح يومي راحة أسبوعياً

اجتماع طارئ لدراسة آثار قرار خفض ساعات العمل في القطاع الخاص السعودي

أفادت صحيفة سعودية أن اللجنة السعودية لسوق العمل بمجلس الغرف السعودية ستعقد اليوم الخميس اجتماعاً طارئاً لدراسة تداعيات قرار مجلس الشورى بتخفيض ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعياً ومنح يومي راحة أسبوعياً للعاملين في القطاع الخاص.

 

ونقلت صحيفة "الرياض" اليومية عن مصادرها إن اللجنة ستدرس كيفية الحد من الآثار السلبية المتوقعة على قطاع الأعمال، خصوصاً ارتفاع تكلفة التشغيل والمتوقع أن تزداد بمبلغ 37 مليار ريال (أقل من 10 ملايين دولار) سنوياً، ستدفع كأجور ساعات عمل إضافية لتسعة ملايين عامل.

 

وقالت المصادر إن اللجنة ستقوم أيضا بدارسة آثار القرار على المشاريع التنموية الكبرى الجاري إنشاؤها والمرتبطة بعقود محددة لإنجازها، وتأثيره على المنشآت الصغيرة وما قد يسببه من تآكل هوامش ربحيتها.

 

وكان مجلس الشورى قرر، يوم الثلاثاء الماضي، التمسك بقراره السابق الخاص بخفض ساعات العمل في القطاع الخاص إلى 40 ساعة أسبوعياً (بواقع 8 ساعات يومياً).

 

وأيدت وزارة العمل السعودية قرار تخفيض ساعات العمل في القطاع الخاص إلى 40 ساعة أسبوعياً (8 ساعات يومياً) مع منح إجازة يومين، وقالت إنها تعمل على دعم وتبني أي قرار يساهم في زيادة فرص العمل للسعوديين ويحقق استقرارهم في سوق العمل.

 

وكان مجلس الشورى قد وافق، في العام الماضي، مرتين على توصية إجازة اليومين، وخفض ساعات العمل اليومية، قبل أن يتم إعادته للمجلس لدراسته باستفاضة، حيث أكدت لجنة الإدارة والموارد البشرية تمسكها بالقرار مع منح وزير العمل صلاحية التدرج في تطبيقه على القطاعات المختلفة حسب المصلحة.