لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 27 Feb 2016 08:01 PM

حجم الخط

- Aa +

ما هي الآثار اقتصادية السلبية على اللبنانيين جراء التوتر مع الخليج؟

أعداد اللبنانيين في دول الخليج العربية تبلغ 550 ألف لبناني وتحويلاتهم السنوية للبنان تبلغ 5 مليارات دولار سنوياً.  

ما هي الآثار اقتصادية السلبية على اللبنانيين جراء التوتر مع الخليج؟

قال رئيس اتحاد المصارف العربية وسام فتوح إن التوتر السياسي الحالي بين دول الخليج العربية ولبنان قد يترك آثارا اقتصادية سلبية على لبنان.

 

وخلال تصريح هاتفي مع صحيفة "مكة" السعودية، قال "فتوح" إن من بين تلك الآثار "تناقص أو توقف التحويلات المالية من الخليج وقيمتها سنويا من 2.8 مليار دولار إلى 3 مليارات دولار أغلبها تحويلات من لبنانيين مقيمين في الخليج وجزء منها تحويلات لمستثمرين خليجيين، في حين تبلغ قيمة الودائع المصرفية لغير المقيمين في لبنان 31 مليار دولار، جزء منها ودائع لخليجيين والجزء الآخر لمواطنين لبنانيين مقيمين بالخارج في الخليج وأوروبا وأمريكا والبرازيل وغيرها".

 

وقال "فتوح" إنه حتى الآن لا يوجد سحب للودائع من المصارف اللبنانية، بل إنه من غير المنطقي أن يفعل أحد ذلك، لكون الودائع ذات عائد مالي مربح وتعد استثمارا جيدا وأمانا لأصحابها، كما أن البنك المركزي اللبناني وضعه المالي ممتاز باحتياطي يبلغ 50 مليار دولار.

 

وبحسب "فتوح"، فإن الآثار الاقتصادية التي يمكن أن تترتب على التوتر السياسي الخليجي - اللبناني في العلاقات هي:

 

1- سحب خليجيين لودائعهم المالية من البنوك اللبنانية.

 

2- تناقص أو وقف التحويلات المالية من الخليج إلى لبنان.

 

 3- آثار معنوية من السمعة غير الايجابية وفقدان الثقة بالقطاع المصرفي اللبناني.

 

4- توقف وصول التحويلات سيضر بالأسر اللبنانية التي تعيش على أموال تصلها من أقاربهم المقيمين في الخليج 5- اضطرار بعض اللبنانيين المقيمين بالخليج للعودة إلى لبنان لعدم تجديد عقود عملهم مما سيخلق أزمة وظائف لهم ويرفع نسبة البطالة.

 

6- تأثر سعر صرف الليرة اللبنانية       .

 

 7- تأثر الاستثمارات الخليجية في لبنان بتجميدها أو إلغاء مشاريع مقررة.

 

وتشير تقارير إلى أن عدد اللبنانيين في دول مجلس التعاون الخليجي يبلغ نحو 550 ألف لبناني.

 

وأظهرت إحصاءات حديثة أصدرها البنك المركزي اللبناني أن قيمة التحويلات السنوية للبنانيين من دول الخليج العربية الست تصل إلى 5 مليارات دولار، وتتصدر السعودية دول الخليج من ناحية التحويل.