لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 26 Feb 2016 09:13 AM

حجم الخط

- Aa +

190 ألف سعودي يسعون لمغادرة القطاع الخاص

وزارة الخدمة المدنية: 190 ألف موظف سعودي في القطاع الخاص يسعون للتحول إلى القطاع الحكومي رغم سعي الرياض إلى دفع المواطنين باتجاه القطاع الخاص

190 ألف سعودي يسعون لمغادرة القطاع الخاص

قال وزير الخدمة المدنية السعودي خالد العرج إن نحو 190 ألف موظف سعودي في القطاع الخاص يسعون للتحول إلى القطاع الحكومي رغم سعي الوزارة إلى دفع المواطنين باتجاه القطاع الخاص.

  

وذكرت صحيفة "الحياة" السعودية أنه في الوقت الذي ينتظر فيه كثير من المواطنين حصولهم على الوظائف الحكومية، التي تتناسب مع مؤهلاتهم وشهاداتهم، طالب وزير الخدمة المدينة الشباب السعودي بالاتجاه إلى العمل في القطاع الخاص، معتبراً أنه يمتاز بسرعة التدرّج والنمو والمرونة، وكاشفاً أن 190 ألف سعودي يعملون في القطاع الخاص يسعون للتحول إلى القطاع الحكومي، بسبب الأمان الوظيفي وساعات العمل، إضافة إلى مرونة الإجازات.

 

وقال "العرج" إن الحافز في القطاع الخاص يتسارع بوتيرة أعلى من القطاع الحكومي إدارياً ومادياً، على رغم الراتب البسيط الذي يبدأ به الموظف، مؤكداً أن القطاع الخاص في حاجة ماسة إلى جلب كفاءات وكوادر شابة، وذلك للنقص الشديد الذي يعانيه، إلى جانب عزوف المواطنين عنه.

 

وخلال افتتاحه اللقاء التعريفي لبرنامج الملك سلمان لتنمية الموارد البشرية، في الرياض الأربعاء الماضي، قال الوزير إن "هناك عزوف حاد من السعوديين عن القطاع الخاص، على رغم ما فيه من مزايا مستقبلية، فهناك 190 ألف سعودي يعملون في القطاع الخاص متقدمون للتحول إلى القطاع الحكومي، لأسباب عدة، تشمل الأمان الوظيفي، وساعات العمل الأقل، وكثرة الإجازات، على رغم المقابل المادي الأعلى الذي يتسلمونه من القطاع الخاص".

 

ويعمل أغلب السعوديين في القطاع العام الذي يتيح مزايا سخية؛ منها العمل 35 ساعة فقط في الأسبوع إلى جانب معاشات تقاعد كبيرة ومزايا صحية. وأغلب وظائف القطاع الخاص يشغلها الأجانب البالغ عددهم نحو 10 ملايين عامل. ومع وصول عدد مواطني المملكة إلى 21 مليون، بدأت الرياض تواجه مشكلة في توظيف جميع السعوديين في وظائف حكومية.

 

وبهدف تخفيف العبء عن القطاع العام والحد من العمالة الوافدة، تدرس الحكومة اقتراحاً لجذب السعوديين إلى العمل بالقطاع الخاص يشمل خفض عدد ساعات العمل الأسبوعية إلى 40 ساعة من 48 لدى كثير من الشركات، وزيادة العطلة الأسبوعية إلى يومين من واحد فقط.

 

ولكن كثيراً من الشركات، احتجت بأن هذه الإجراءات قد تضر الاقتصاد من خلال زيادة التكاليف عليها، وتردع الاستثمار، وقالت إنها قد تجبر الشركات على تعويض تقليص أسبوع العمل بالاستعانة بمزيد من العمال الأجانب.