لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 22 Feb 2016 08:18 PM

حجم الخط

- Aa +

لاجارد: صندوق النقد واثق من إمكانية دول الخليج من التكيف مع هبوط أسعار النفط

"معظم دول مجلس التعاون الخليجي في وضع يتيح لها تنفيذ التعديلات على مدى عدة سنوات ومن ثم كبح التأثير على النمو" ولكن كريستين لاجارد لم تحدد أياً من الدول الست غير مؤهلة لذلك

 لاجارد: صندوق النقد واثق من إمكانية دول الخليج من التكيف مع هبوط أسعار النفط
كريستين لاجارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي

(رويترز) - قالت "كريستين لاجارد" المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، اليوم الاثنين، إن الصندوق واثق في قدرة اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي على إجراء تعديلات مالية واسعة النطاق تحتاجها للتكيف مع عصر النفط الرخيص.

 

وأضافت "لاجارد" أنه سيتعين على مصدري الخام خفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات الحكومية موضحة أنهم أظهروا القدرة على التكيف في الماضي وبإمكانهم عمل ذلك مرة أخرى.

 

وقالت في مؤتمر للمسؤولين الاقتصاديين العرب "نزلت أسعار النفط بمقدار الثلثين من أحدث ذروة لها ولكن عوامل تتعلق بجانبي العرض والطلب تشير لاحتمال أن تظل منخفضة لفترة طويلة".

 

وقدرت أن مصدري النفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ككل خسروا إيرادات تبلغ أكثر من 340 مليار دولار العام الماضي؛ بسبب أسعار النفط المنخفضة ما يوازي 20 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي لها.

 

وتابعت لاجارد "حجم هذه الصدمة الخارجية واحتمال استمرارها يعني أنه سيتعين على جميع مصدري النفط التكيف مع خفض الإنفاق وزيادة الإيرادات".

 

وقالت إن "معظم دول مجلس التعاون الخليجي في وضع يتيح لها تنفيذ التعديلات على مدى عدة سنوات ومن ثم كبح التأثير على النمو"، ولكنها لم تحدد أياً من الدول الست الأعضاء في المجلس غير مؤهلة لذلك.

 

ومع انخفاض أسعار النفط، لعب صندوق النقد الدولي دوراً متزايداً في تقديم المشورة لحكومات دول الخليج بشأن الإصلاحات لتعزيز أوضاعها المالية وقدمت توصيتها غطاءً سياسياً لعدد من الحكومات لتبني قرارات صعبة قد تؤثر على مستويات معيشة مواطنيها.

 

وقالت "لاجارد" إن الصندوق ساعد الكويت في دراسة هيكل ضريبي واسع النطاق مثل ضريبة القيمة المضافة وضريبة أرباح الشركات. وقالت حكومة الكويت إنها تحضر مثل هذه الإصلاحات ولكنها لم تتعهد بتنفيذ خطة معينة.

 

وأشارت إلى أن فرض ضريبة القيمة المضافة - حتى عند مستويات متدنية من خانة الآحاد - من شأنه أن يرفع الإيرادات لما يعادل نحو اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

 

وقالت "أضف لذلك تركيز أكبر على ضرائب دخل الشركات والرسوم. كما أن مواصلة الاستثمار في بناء قدرات إدارة الضرائب قد يقود في نهاية المطاف لاستحداث ضريبة الدخل على الأفراد".