لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 19 Feb 2016 07:30 AM

حجم الخط

- Aa +

مسؤول: 200 ألف سعودي يحملون الجنسية الأمريكية و88% منهم لا يشملهم فاتكا

مسؤول: 200 ألف سعودي يحملون الجنسية الأمريكية و88% منهم لا يشملهم فاتكا لأنهم لا يملكون أرصدة  

مسؤول: 200 ألف سعودي يحملون الجنسية الأمريكية و88% منهم لا يشملهم فاتكا

كشف مسؤول في المكتب الأميركي للاستشارات المالية والضرائب USFAAF أن نحو 200 ألف مواطن سعودي يحملون الجنسية الأميركية وأن 88 بالمئة منهم لا يدفعون ضرائب ولا يشملهم قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأمريكية (فاتكا) كونهم لا يملكون أرصدة مالية.

 

ونقلت صحيفة "الحياة" السعودية عن أسامة الدهشوري المدير التنفيذي للمكتب في الشرق الأوسط، في مؤتمر صحافي عقده في الرياض الأربعاء الماضي، إنه تم فتح باب تقديم الإقرارات الضريبية اعتباراً من منتصف شهر يناير/كانون الثاني الماضي وحتى منتصف يونيو/حزيران المقبل، محذراً المتهربين من الضرائب من أنهم "سيواجهون عقوبات صارمة تصل إلى السجن خمسة أعوام وغرامة 250 ألف دولار".

 

وقال "الدهشوري" إن العقوبات لا تقتصر على المتهربين من الضرائب، بل تمتد لتشمل المصارف غير الملتزمة بتقديم كشف حساب لكل من يحمل الجنسية الأميركية، مؤكداً أن الحكومة الأميركية لديها من الوسائل ما يمكّنها من التعرف على المتهربين والمصارف غير المتعاونة.

 

وأضاف إن 88 بالمئة من السعوديين حاملي الجنسية الأمريكية منهم لا يشملهم قانون "فاتكا" ولا يدفعون ضرائب لكونهم لا يملكون أرصدة مالية.

 

وأضاف أنه تم فتح باب تقديم الإقرارات الضريبية اعتباراً من منتصف يناير الماضي وحتى منتصف يونيو المقبل، محذراً المتهربين من الضرائب من أنهم سيواجهون عقوبات تصل إلى السجن 5 أعوام وغرامة 250 ألف دولار.

 

وأكد أن العقوبات لا تقتصر على المتهربين من الضرائب، بل تمتد لتشمل المصارف غير الملتزمة بتقديم كشف حساب لكل من يحمل الجنسية الأمريكية.

 

وكان "الدهشوري" قال، في وقت سابق، إن السعودية هي أكبر سوق لأنها تحتوي على 70 بالمئة من الأمريكيين في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي، وذلك لأن السعودية منذ الخمسينات كانت ترسل طلاباً للتعليم في أمريكا، ولم يكن الطالب يذهب بمفرده وإنما برفقة زوجته، وفى الغالب يتم الإنجاب خلال فترة الدراسة.

 

قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية (فاتكا)

 

يستهدف قانون ''فاتكا'' المواطن الأمريكي من أصل أمريكي، والحاصل على الجنسية أو من لديه إقامة قانونية Green Card أو إقامة واقعية في الولايات المتحدة، وغير ذلك من الأشخاص الذين لهم صلة بصورة أو بأخرى مع الولايات المتحدة، ويخضعون نتيجة لذلك للضريبة الأمريكية، بفعل احتفاظهم بحسابات مالية مفتوحة تزيد قيمتها على 50 ألف دولار في الخارج لدى مؤسسات مالية أجنبية من مصارف وغيرها.

 

وتسعى واشنطن إلى فرض قانون "فاتكا" على جميع المصارف والمؤسسات المالية عامة حول العالم بلا استثناء، وإلزامها بأن تفصح سنوياً للسلطات الضريبية الأمريكية حسابات عملائها الذين يحملون الجنسية الأمريكية أو حق الإقامة في الولايات المتحدة، وكذلك عن عملائها الذين يشتبه بحملهم أيا من تلك الوثائق، وفق مؤشرات محددة. وتتعرض هذه المصارف والمؤسسات المالية في حال عدم امتثالهم بالإفصاح للقانون إلى عقوبات تتمثل في الحجز على 30 بالمئة من أية مدفوعات لذلك المصرف أو المؤسسة المالية.

 

وتلزم المصارف والمؤسسات المالية أو الجهات الحكومية بالإفصاح عن الحسابات المالية العائدة للأشخاص الذين يحملون الجنسية الأمريكية، كما أنه يجب على المصارف أو المؤسسات المالية اعتبار أي حساب لديهم قابلا للإبلاغ عنه عند توافر مؤشرات محددة على أن الحساب لمصلحة شخص أمريكي. فيما تعاقب المتهرب في حال عدم تقديم إقراره المالي بـ 100 ألف دولار أو 50 بالمئة من رصيد الحساب، وكذلك أن يكون لصاحب الحساب رقم هاتف أمريكي، وأن يقوم صاحب الحساب بالتحويل دورياً لحساب في أمريكا، إضافة إلى أن يقوم صاحب الحساب بالتوكيل رسمياً والتفويض بالتوقيع بما يتعلق بالحساب لشخص لديه عنوان في الولايات المتحدة.