لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 11 Feb 2016 11:38 PM

حجم الخط

- Aa +

تفاقم مشكلة نقص الأدوية في مصر بسبب أزمة الدولار

تصاعدت حدة نقص الأدوية في مصر منذ عدة أشهر حيث بدأت المشكلة تظهر بشكل كبير وأحياناً يظهر المستحضر الدوائي ثم يعود لينقص فترات طويلة

تفاقم مشكلة نقص الأدوية في مصر بسبب أزمة الدولار

(رويترز) - تتدهور الحالة المرضية لوالدة ناهد إبراهيم المريضة بجلطة في المخ نتيجة لعدم وجود الدواء الذي تتناوله لتنشيط الدماغ أو حتى بدائله وأصبح من الصعب عليها أن تتذكر الأشياء أو أن تفهم من يتحدثون حولها.

 

وقالت ناهد إنها تبحث عن الدواء في كل مكان ولا تجده "حتى أنني سافرت إلى عدة محافظات للبحث عنه فلم أجده أيضاً... حالة والدتي تسوء يوما بعد يوم... قولوا لي ماذا أفعل؟"، موجهة سؤالها للمسؤولين في وزارة الصحة.

 

وتصاعدت حدة نقص الأدوية في مصر منذ عدة أشهر؛ حيث بدأت المشكلة تظهر بشكل كبير وأحياناً يظهر المستحضر الدوائي ثم يعود لينقص فترات طويلة.

 

وحسب القانون، فإنه يجب على أي شركة عدم الامتناع عن إنتاج صنف دوائي معين لمدة ستة أشهر متواصلة، وإلا يتم توقف ترخيص المستحضر من قبل وزارة الصحة.

 

وأعلنت وزارة الصحة والسكان النشرة الدورية لنواقص الأدوية عن شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وقالت الوزارة في النشرة إن الإدوية الناقصة التي لها بديل أو مثيل تبلغ 189 صنفاً، محذرة المرضى من أنه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام البدائل أو المثائل المتوفرة. أما الأدوية الناقصة التي ليس لها أي مثيل فتبلغ 43 صنفاً دوائياً.

 

وكلمة مثيل في مجال الدواء تعني نفس التركيب الكيميائي أما البديل فهو يعطي نفس التأثير لكنه ليس نفس التركيب الكيميائي.

 

وشكك كل من تحدثنا معهم في مجال الدواء في كلام الوزارة وقالوا إن الأدوية الناقصة تزيد عن ذلك بكثير.

 

ويقول الدكتور أسامة رستم نائب رئيس غرفة صناعة الدواء إنه يوجد 14 ألف مستحضر دوائي مسجل لدى وزارة الصحة وإن عدد الأدوية الناقصة التي ليس لها مثيل أو بديل يصل إلى 180 صنفاً وهي أصناف حيوية أما عدد الأدوية بالاسم التجاري الذي يصر عليه الطبيب فقد يصل إلى أكثر من 1600 صنف "وهذه الأرقام من واقع بيانات عدة صيدليات في السوق".

 

وقال مصدر مسؤول في معهد أورام السلام التابع لوزارة الصحة إن "هناك أصناف حيوية في علاج مرض السرطان ليس لها مثيل ولا بديل غير موجودة في الأسواق كما أنها ناقصة في المستشفيات الحكومية وبالأخص علاجين هامين جداً في خليط أدوية العلاج".

 

وحول ما يفعلونه جراء نقص هذين الدواءين، قال المصدر - الذي رفض ذكر اسمه - إن "معظم الأطباء لا يكتبونهما حالياً في روشتة العلاج (التذكرة الطبية) رغم أنهما من أساسيات العلاج، ويجربون التأثير بدونهما".

 

وفي إحدى الصيدليات، اشتكى الصيدلي أحمد السيد من نقص الأدوية قائلاً إن "هناك أصناف دوائية حيوية ليست موجودة ونسأل عليها باستمرار.. المشكلة في أنها أدوية أمراض مزمنة مثل أدوية السيولة لمرضى القلب والضغط وأدوية الكوليسترول فضلا عن القطرات لأن معظمها مستورد.. إضافة إلى أن بدائل هذه الأدوية ناقصة والمريض لا يأخذ البديل إلا بعدما يرجع للطبيب".

 

التكلفة الزائدة

 

ويقول الدكتور صبري الطويلة رئيس لجنة صناعة الدواء بنقابة الصيادلة إن سوق تجارة الأدوية في مصر يبلغ تقريبا 36 مليار جنيه سنوياً. وأضاف قائلاً "نستورد حوالي 30 بالمئة من هذا المبلغ أو ما يساوي 12 مليار جنيه مواد خام ومواد أخرى تدخل في تصنيع الدواء.. المشكلة هي في المادة الخام في ظل زيادة سعر الدولار فضلاً عن نقصه في السوق".

 

وقال إن النقابة خاطبت الوزارة رسمياً بزيادة أسعار أدوية قطاع الأعمال تحديداً لأنها أصناف رخيصة جداً تم تسعيرها عندما كان سعر الدولار يساوي جنيهين في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

 

وأضاف أن شركات قطاع الأعمال - وهى تسع شركات كبرى- تخسر سنوياً ما يقرب من 170 مليون جنيه.

 

ومضى قائلاً "في السابق كنا ندفع مقابل المواد الخام من خلال عمل خطابات ضمان للبنك ثم نستورد المادة الخام بحيث يتم دفع جزء من المبلغ ويرسل المادة الخام.. لكن حالياً أصبح واجباً إرسال المبلغ كاملا قبل إرسال الشحنة لأن مشاكل الاقتصاد المصري لها أثر سلبي في التعامل مع الدول الخارجية".

 

وتستورد شركات الدواء في مصر معظم المادة الخام من دول كثيرة أبرزها الصين والهند وألمانيا وسويسرا والدنمرك والولايات المتحدة.

 

سياسة الأسعار

 

وينتقد الدكتور أسامة رستم -نائب رئيس غرفة صناعة الدواء ونائب رئيس إحدى الشركات الدوائية- سياسة تسعير الدواء في مصر قائلاً إن "الدواء هو السلعة الوحيدة في مصر المسعرة جبرياً وغير مدعوم من الوزارة ولا يسمح بتحريك السعر رغم أن التكلفة ازدادت نتيجة ارتفاع سعر العملة الصعبة فيصبح أمام الشركات حلين وهو أن تتوقف عن إنتاج المستحضر الذي يخسر تماماً أو أنها تقلل من إنتاجه فيصبح هناك صعوبة في الحصول على الدواء حتى يتم تحريك الأسعار".

 

وعما إذا كان إنقاص إنتاج الدواء أو التوقف عن إنتاجه هو ممارسة للضغط من جانب شركات الدواء على وزارة الصحة، قال رستم "هذا ليس محاولة للي الذراع.. أنا مضطر إلى ذلك .. نحن شركات لها أسهم ومساهمين ولا بد للإدارة أن تدير الأموال كي تربح الشركة وإذا لم نقلل إنتاج الأصناف التي تخسر أو نتوقف عن إنتاجها سيؤدي ذلك إلى غلق الشركة".

 

وقال صيدلي يعمل في إحدى الشركات الدولية الكبرى في مصر "في بداية عام 2015 تخلصت الشركة من 20 بالمئة من الموظفين لأن الربح تناقص وحتى بعد هذه الخطوة لا تزال أرباح الشركة أقل مما كانت عليه.. فبدأت الشركة تقلل من إنتاج الأدوية التي لا تأتي بأرباح جيدة"، مشيراً إلى أن الشركة قد توقف إنتاج خط معين من الإنتاج وتستبدله بإنتاج صنف دوائي آخر يأتي بربحية أعلى.

 

وقال "رستم" إن "كل مكونات الدواء سواء المادة الخام أو مواد التغليف يتم استيرادها من الخارج بالعملة الصعبة لكن البنك المركزي يلزمني بفتح الاعتماد من خلال البنوك المصرية ولا أستطيع جلب الدولار حاليا من السوق السوداء.. والبنوك المصرية تعاني من نقص الدولار فمن الممكن ألا توفر البنوك لي العملة الصعبة التي أريدها في الوقت الذي أريده.. وفي هذه الحالة يحدث أن المواد الخام لا تشحن لأن المورد الخارجي يرفض الشحن إلا بعد دفع الأموال، بالذات بعد أحداث ثورة 25 يناير وبعد التصنيف السلبي للاقتصاد المصري والهبوط الذي حدث فيه فأصبح هناك عدم ثقة فينا".

 

وأضاف "أحياناً تشحن البضاعة على أن يتم تسليم الأموال عند تسلم المواد ويجب علينا دفع الأموال من خلال البنوك المصرية للشركة المورِدة فإذا كانت العملة الصعبة غير متوفرة في البنك يحدث تأخير في التخليص الجمركي فيتم دفع ما يسمى أرضيات وتحمل على التكلفة وهذا كان ملاحظا خلال الفترة السابقة".

 

وأصدر البنك المركزي المصري قرارا في 26 يناير/كانون الثاني الماضي برفع الحد الأقصى للإيداع النقدي بالعملات الأجنبية إلى 250 ألف دولار شهريا بدلا من 50 ألفا وبدون حد أقصى للإيداع اليومي وذلك لتغطية واردات بعض السلع والمنتجات الأساسية لكن رستم قال "نحن تعاملاتنا في الشهر الواحد قد تتعدى مليوني دولار .. يجب على البنك المركزي أن يوفر العملة الصعبة التي أريدها في الوقت الذي أريده حتى نستطيع الاستمرار في إنتاج الدواء".

 

وأضاف قائلاً إن "شركات الدواء تتفاوض مع وزارتي الصحة والمالية في هذه الأمور دائماً.. ما أعرفه أن وزارة المالية والصحة تحاول أن تعطي أولوية للدواء على أساس أنه أمن قومي.. ما نطلبه هو زيادة هذا الاهتمام مع توفير العملة الصعبة.. نحن ندرك تماما أن مصر تمر بأزمات صعبة وبالتالي العملة الصعبة فيها مشاكل وتوفيرها ليس سهلا ولذلك كنا سعداء أن البنك المركزي اتخذ بعض الإجراءات لترشيد الاستيراد لبعض السلع".

 

وقامت وزارة الصحة بالفعل قبل عدة أيام بزيادة أسعار نحو 30 مستحضراً طبياً لكن الدكتور الطويلة علق على هذا القرار قائلا "توجد فوضى في زيادة الأسعار.. هناك أصناف زادت بشكل مبالغ فيه.. يجب أن تكون الزيادة مبنية على أسس علمية تتناسب مع التكلفة على الشركة ومتناسبة أيضاً مع المريض المصري" مطالباً بضم ممثلين لنقابتي الصيادلة والأطباء إلى لجنة تسعير الأدوية.

 

وحول سياسة الدواء، قالت هبه ونيس -وهى باحثة مستقلة في مجال السياسات الدوائية إن "هناك غياب للتنسيق بين وزارة الصحة وبين شركات الدواء في مجال الأدوية التي تنقص في السوق إذ أنه لا يصح بأي حال من الأحوال أن يختفي دواء معين ومثائله وبدائله في آن واحد.."هذه مشكلة كبيرة".

 

وأضافت قائلة "يوجد بعد سياسي مفتقد في مجال صناعة الدواء إذ أنه يجب على الدولة أن تدعم الشركات الدوائية الوطنية ولا تدعها تخسر حتى لا توقف الإنتاج خاصة في ظل احتياج الدواء الرخيص لأن هناك 50 بالمئة من الشعب المصري خارج مظلة التأمين الصحي".

 

وفي المقابل، قالت الدكتورة ولاء فاروق مديرة إدارة الدعم ونواقص الأدوية بوزارة الصحة إن الدوية الناقصة "متغيرة وترجع لأسباب متعددة.. فبعض الشركات تقلل إنتاجها لأن المستحضر يخسر بتسعيرته الحالية في ظل ارتفاع سعر الدولار" مضيفة أن بعض الشركات أوقفت إنتاج بعض المستحضرات لأن خسارتها شديدة.

 

وأبلغت إن "الشركات تتقدم بطلب لإعادة التسعير ويتم بحث الأمر.. وهذا تعمل عليه الوزارة ورفعنا بالفعل أسعار بعض الأدوية.. وأحيانا يكون الدواء ناقصاً لأن الشركة لم تستطع استيراد المادة الخام لأنها لم تستطع توفير العملة الصعبة".

 

وأضافت "ليس صحيحاً أن الأدوية الرخيصة الثمن هي فقط الناقصة في مصر.. بل إن هناك أدوية مستوردة ناقصة لأن الشركة المنتجة تبيع هذا الدواء في الدول التي تبيع المستحضر بسعر أعلى من مصر، وترسل لنا الفتات الذي لا يكفي الاستهلاك المحلي"، مشيرة إلى أن أغلب المستحضرات الحيوية خاصة مشتقات الدم وأدوية الأورام يتم استيرادها من الخارج لأنها يصعب تصنيعها في مصر.

 

ووفقاً لفاروق، فإن الأدوية المسجلة في مصر تبلغ نحو 14 ألفاً في حين أن عدد الأدوية المتداولة يبلغ نحو نصف هذا العدد لأن بعض الشركات سجلت الدواء ولم تنتجه وبالتالي يتم سحب الترخيص إذا لم ينتج لمدة عام.