لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 1 Feb 2016 11:12 AM

حجم الخط

- Aa +

الكويت : طائرة "تجسسية" فوق مبنى الداخلية

الكويت : طائرة "تجسسية" فوق مبنى الداخلية

الكويت : طائرة "تجسسية" فوق مبنى الداخلية

أحال رجال أمن مبنى وزارة الداخلية الكويتية على الإدارة العامة لأمن الدولة مواطناً في العقد الثالث من العمر، على خلفية قيامه بتصوير مبنى "نواف الأحمد" ليلاً باستعمال طائرة مصغرة من نوع «فانتوم» ذات امكانات تكنولوجية هائلة في التقاط الصور.

 

وأبلغت مصادر أمنية صحيفة "الراي" الكويتية بتفاصيل الواقعة ، مبيّنة أن "رجال أمن مبنى وزارة الداخلية اشتبهوا بطائرة صغيرة تحوم حول المبنى من كل الجهات وتقوم بتصويره، حيث اتصل رجال أمن المبنى على عمليات وزارة الداخلية للتأكد ما إذا كانت الطائرة تابعة لهم، ليردوا بالنفي، وحينها انطلق رجال أمن المبنى بدورياتهم بقيادة مدير أمن المبنى العقيد سعود عذبي السويط والمقدم حمد مخلف العنزي لمتابعة مصدر تحريك الطائرة، ليتم ضبط المصدر في الساحات الخلفية المظلمة للوزارة فتم ضبطه وبحوزته الريموت الذي يحرك به الطائرة".

 

وزادت المصادر "وبالتدقيق على بيانات المضبوط تبين أنه مواطن في العقد الثالث من العمر، وبسؤاله عن سبب تصوير مبنى الوزارة في هذا الوقت، تضاربت أقواله ليدّعي مرة أنه مخرج تلفزيوني أراد التقاط صور لعمل تلفزيوني، ومرة أخرى ان احد أقاربه مخرج وكلفه بالتقاط لقطات للمبنى".

 

وأكدت المصادر أنه «أمام تضارب اقوال المضبوط، تم ابلاغ وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد والذي طلب احالته لجهاز أمن الدولة فوراً وهذا ما حصل».

 

وكانت طائرة صغيرة حلّقت في أغسطس الماضي فوق محيط قصر بيان قبل أن تختفي عن الأنظار، ما استتبع أن يجري جهاز أمن الدولة واستخبارات الجيش بحثاً مكثفاً حتى تم العثور عليها عالقة على إحدى أشجار النخيل في حديقة القصر، فتم إنزالها والعمل على تفكيكها حيث تبين أنها مزوّدة بكاميرا.

 

وفي نوفمبر الماضي، انتهكت طائرة صغيرة أجواء لواء التحرير المدرّع، وحلّقت نحو ربع الساعة مناورة انخفاضاً وارتفاعاً فوق آليات اللواء قبل أن تبتعد دون أن يتم اصطيادها، ولم تسقط مصادر أمنية حينها من حسبانها أن يكون وراء التحليق عمل تجسسي ما، لاسيما وأن اللواء المدرع يحتوي على عدد لا بأس به من المدرعات، أصرّت الطائرة على التحليق فوقها.