لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 2 Dec 2016 03:17 AM

حجم الخط

- Aa +

المكسيك تبدأ تصدير اللحوم إلى الإمارات في يناير

  سيشهد شهر يناير المقبل تصدير أول شحنة من اللحوم المكسيكية إلى دولة الإمارات، علماً بأن المكسيك تعتبر خامس أكبر مصدر للدواجن ورابع أكبر منتج للسلع العضوية على مستوى العالم.

المكسيك تبدأ تصدير اللحوم إلى الإمارات في يناير

أعلن خوسيه إدواردو كالسادا وزير الزراعة المكسيكي، أن بلاده ستفتتح مكتباً تمثيلياً لوزارة الزراعة في الإمارات خلال يناير / كانون الثاني المقبل، بهدف تسهيل عملية تصدير السلع والمنتجات المكسيكية إلى الإمارات.

 

كما أوضح الوزير، في تصريحات عقب لقائه سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أن يناير المقبل سيشهد أيضاً تصدير أول شحنة من اللحوم المكسيكية إلى الدولة، علماً بأن المكسيك تعتبر خامس أكبر مصدر للدواجن ورابع أكبر منتج للسلع العضوية على مستوى العالم.

 

وأشاد المنصوري بالعلاقات المتينة التي تجمع الإمارات والمكسيك على الصعيدين الاقتصادي والتجاري وتبادل السلع والخدمات، وفقا لصحيفة الخليج.

 

وأكد خلال لقائه مؤخراً اديلفونسو جواجاردو وزير الاقتصاد المكسيكي بمقر وزارة الاقتصاد بمكسيكو سيتي أن ما تشهده العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين من تطور وتقدم يبعث على الثقة بانطلاقة واعدة تمكن البلدين من جعلها شراكة استراتيجية تترجمها الإمكانات الكبيرة لدى كل منهما.

 

وأكد أهمية استمرار التعاون من خلال وضع آلية عمل تتسم بالاستمرارية والبناء على ما تم إنجازه ومتابعة إنفاذ الاتفاقيات التي تم توقيعها بين الجانبين في المجالات كافة وعلى رأسها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

 

وشدد على أهمية اتفاقية النقل الجوي الموقعة بين الجانبين لما لها من مردود إيجابي في تعزيز التبادل التجاري والسلع وانتقال الأشخاص والسياح. وبحث الجانبان التعاون على مستوى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وناقشا سبل تعزيز التعاون في مجال السلع الغذائية والزراعية.

 

وأكد المنصوري أن الإمارات سوق واعدة في هذا المجال وتعد بوابة للمكسيك للوصول بسلعها الغذائية والزراعية إلى أسواق المنطقة وذلك لما تتمتع به الدولة من بنى تحتية ولوجستية متطورة.

 

وتطرق الوزيران إلى إجراءات التصدير ومتطلباته خاصة ما يتعلق بشهادات الحلال.