لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 21 Apr 2016 04:15 AM

حجم الخط

- Aa +

الاستخبارات البريطانية تجسست على الملايين من مواطنيها لمنع تسريب كتاب هاري بوتر

كشفت منظمة لحماية الخصوصية أن الاستخبارات البريطانية بما فيها إم أي 15 وإم أي 16 و GCHQ، استنفرت في عمليات التجسس على كل شيء لدى مواطنيها بما في ذلك مراقبة أي تسريب لكتاب هاري بوتر.

الاستخبارات البريطانية تجسست على الملايين من مواطنيها لمنع تسريب كتاب هاري بوتر
مبنى استخبارات SIS/MI6 على نهر التايمز في لندن

كشفت برايفسي إنترناشونال وهي منظمة لحماية الخصوصية أن الاستخبارات البريطانية بما فيها إم أي 15 وإم أي 16 و GCHQ، تتوسع في عمليات التجسس على كل شيء لدى مواطنيها بما في ذلك مراقبة أي تسريب لكتاب هاري بوتر.

إذ لا تشمل عمليات التجسس مكافحة الإرهاب بل تشمل كل شيء بما فيه الأشخاص الموتى.

ونجحت المنظمة في كشف عمليات التجسس التي تجري منذ أكثر من 15 عاما بعد دعوى قضائية حول قانون يعود لسنة 1984 يسمى مجموعة البيانات الشخصية الكاملة Bulk Personal Datasets

وتستدعي طلب المعلومات من أي مؤسسة أو منظمة وشركة عن الأشخاص الذين يتعاملون معها سواء كانت جهة مالية أو طبية أو اجتماعية وسياسية.

 

ويقول باحث أمن المعلومات نيكولاس ويفر في جامعة بيركلي إن ستازي ، استخبارات ألمانيا الشرقية سيئة الصيت كانت لتخجل من الوصول إلى هذا المستوى الشامل من التجسس الذي يشمل حتى الموتى، ولا يرى ويفر أن الخطر يكمن في استيلاء هاكرز على هذه البيانات الضخمة بل يقول إن الخطر في إساءة أفراد في الحكومة البريطانية وأجهزة استخباراتها لهذه المعلومات الهائلة التي تتيح ابتزاز أشخاص وساسة كثر والسيطرة عليهم.