لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 14 Apr 2016 12:13 PM

حجم الخط

- Aa +

1,300 مليار دولار تخفيها أكبر 50 شركة أمريكية تتصدرها أبل وجنرال الكتريك ومايكروسوفت

تخفي أكبر 50 شركة أمريكية، قرابة 1,300 مليار دولارفي الملاذات الضريبية، على الرغم من تلقيها تريليونات الدولارات من دعم دافعي الضرائب وفقا لما نقلته صحيفة الاندبندنت.

1,300 مليار دولار تخفيها أكبر 50 شركة أمريكية تتصدرها أبل وجنرال الكتريك ومايكروسوفت
مداهمة شركة محاماة في بنما - كشفت تسريباتها قمة جبل الثلج لثروات العالم المهربة

تخفي أكبر 50 شركة أمريكية، قرابة 1,300 مليار دولارفي الملاذات الضريبية، على الرغم من تلقيها تريليونات الدولارات من دعم دافعي الضرائب وفقا لما نقلته صحيفة الاندبندنت. جاء ذلك نقلا عن منظمة (أوكسفام) البريطانية لمكافحة الفقر والتي كشفت أن هناك 50 شركة عملاقة من الولايات المتحدة مثل جولدمان أند ساكس و"آبل" و"وول مارت" و"جنرال إليكتريك"، تخفي 4ر1 تريليون في الملاذات الضريبية، على الرغم من تلقيها تريليونات الدولارات من دعم دافعي الضرائب وفقا لما نقلته صحيفة الاندبندنت.

 

وذكرت المنظمة - في تقرير أصدرته اليوم الخميس ونقلته الصحف البريطانية أن هذا المبلغ أكبر من الناتج الاقتصادي لروسيا وكوريا الجنوبية وإسبانيا - مودع في "شبكة مبهمة وسرية" من ألف و608 شركات تابعة موجودة خارج البلاد.

 

وأضافت المنظمة أن التقرير يوضح مزيدا من "التعدي الممنهج وواسع النطاق" على النظام الضريبي العالمي.

 

تصدرت "آبل" عملاق التكنولوجيا وثاني أكبر شركة في العالم جدولا أعدته (أوكسفام) بهذه الشركات، بنحو 181 تريليون دولار خارج البلاد في ثلاث شركات تابعة. فيما تأتي شركة "جنرال إليكتريك" ومقرها بوسطن - التي تتلقى دعما يقدر بـ 28 مليار دولار من أموال دافعي الضرائب - في المركز الثاني بـ 119 مليار دولار محتفظ بها في 118 شركة تابعة بالملاذات الضريبية.

 

وتحتل شركة مايكروسوفت لأجهزة الحاسب المركز الثالث بإخفاء 108 مليارات دولار، من بين الشركات العشرة الأولى التي شملت أيضا شركة "فايزر" العملاقة للأدوية و"ألفابت" الشركة الأم لجوجل و"إكسون موبيل" التي تعد أكبر شركة نفط خاصة ليست مملوكة لإحدى الدولة المنتجة للنفط، وفقا لما أوردته المنظمة البريطانية. ويأتي تحليل (أوكسفام) للشئون المالية للشركات الأمريكية الكبرى وسط تدقيق شديد للملاذات الضريبية في أعقاب تسريب ما عرف إعلاميا بوثائق بنما.