لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 14 Apr 2016 06:11 AM

حجم الخط

- Aa +

عزوف السعوديين عن العمل في قطاع الاتصالات .. والوزارة تنفي استثناء السوريين واليمنيين

نفت وزارة العمل السعودية أن يُستثنى من قرار سعودة قطاع الاتصالات، مؤكدةً أنه لن تكون هناك استثناءات للجنسيتين السورية واليمنية أو أي جنسية أخرى للعمل في قطاع الاتصالات.

عزوف السعوديين عن العمل في قطاع الاتصالات .. والوزارة تنفي استثناء السوريين واليمنيين

نفت وزارة العمل السعودية أن يُستثنى من قرار سعودة قطاع الاتصالات، مؤكدةً أنه لن تكون هناك استثناءات للجنسيتين السورية واليمنية أو أي جنسية أخرى للعمل في قطاع الاتصالات.

 

وشدد خالد أبا الخيل، المتحدث الرسمي في وزارة العمل، على أن قرار الوزارة قصر العمل فيه على السعوديين فقط، نافيا أن تكون هناك لدى الوزارة فكرة مستقبلية حول الاستثناءات، وفقاً لصحيفة "الاقتصادية".

 

وقالت الصحيفة إنها أجرت جولة كشفت من خلالها عزوف السعوديين عن العمل في محال الاتصالات رغم صدور قرار توطين الوظائف في القطاع وإطلاق المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني البرامج التدريبية المجانية المتخصصة في صيانة الجوال في عدد من مناطق المملكة، التي تستهدف تدريب 4000 شاب وفتاة.

 

وأرجع عدد من العمالة الوافدة عزوف الشباب السعودي عن العمل في بيع وصيانة أجهزة الجوال، إلى ضعف الرواتب ، والتخوف من عدم الاستمرارية في العمل ، في حين توقع عدد من العمالة الوافدة أن نسبة السعودة الوهمية ستزداد في هذا القطاع، وأن السيطرة عليه صعبة جدا، "حيث يوجد هناك عدد كبير من المواطنين السعوديين ممن قاموا بتسجيل محال الجوالات بأسماء زوجاتهم، الأمر الذي سيسهم في رفع نسبة السعودة الوهمية عن طريق توظيف أقارب في هذه المحال من أجل التوطين.

 

في المقابل اعتبر مواطنون فكرة توطين قطاع الاتصالات جيدة، إلا أن تنفيذها على أرض الواقع صعب، خاصة أن العمالة الوافدة ما زالت المسيطرة في السوق، داعين إلى وضع حد أدنى للرواتب في هذا القطاع لجذب السعوديين.