لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Sep 2015 07:18 AM

حجم الخط

- Aa +

HSBC: الإمارات من بين البلدان العشرة الأولى المفضّلة عالمياً للمغتربين

استبيان HSBC العالمي لآراء المغتربين يكشف أنّ بيئة ريادة الأعمال وفرص الأعمال والرواتب الأفضل في دولة الإمارات من العوامل الأساسية التي تجذب المغتربين إلى البلاد من أنحاء العالم

HSBC: الإمارات من بين البلدان العشرة الأولى المفضّلة عالمياً للمغتربين

لا تزال دولة الإمارات العربية المتحدة وجهة جذّابة للمغتربين من جميع أنحاء العالم، بفضل مجالات أعمالها المتنوّعة وموقعها المحوري في الشرق الأوسط، على الرغم من تقلّب الاقتصاد العالمي وانعدام الأمن في أسواق العمل. وتميّزت دولة الإمارات، بحسب الاستبيان العالمي السنوي لآراء العملاء المغتربين (The Expat Explorer) لعام 2015، بالفرص التي تقدّمها إلى مَن يسعى إلى بدء مسيرته المهنية أو إنشاء عمله الخاص، وحلّت دبي في المرتبة الثانية عالمياً من بين المدن المفضّلة لدى روّاد الأعمال المغتربين.

شمل الاستبيان السنوي العالمي لآراء المغتربين، في سنته الثامنة هذا العام، 21,950 مغترباً من أنحاء العالم، منهم ألفا مغترب في دولة الإمارات بهدف تقييم مواقفهم تجاه الدول التي يقيمون فيها.  ومع أنّ المغتربين في دولة الإمارات أعربوا عن قلقهم من ارتفاع كلفة العيش وتنشئة الأطفال، جاءت الإمارات في المرتبة التاسعة عالمياً من بين البلدان الأفضل للاستقرار، بفضل ما تقدّمه من فرص للتقدّم المهني، ورواتب عالية، ومزايا سخية، وجودة حياة أفضل، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

وتبيّن دراسة HSBC أنّ روّاد الأعمال المغتربين ينجذبون إلى المراكز المالية العالمية، وترى الغالبية الشاسعة منهم أنّ سنغافورة (87%)، ودبي (86%)، وهونغ كونغ ولندن (85%) تشكّل أماكن جيّدة لإنشاء الأعمال، وهي نسب تفوق بأشواط المتوسط العالمي الذي يبلغ 56%. فتؤمّن هذه المدن الأسس الأنسب لرواد الأعمال المغتربين الطموحين بفضل ما توفّره من ظروف عمل جيّدة، وبنى تحتية عالمية، وتوازن بين العمل والحياة العائلية.

ومن بين الأسباب الأخرى التي تستقطب المغتربين إلى هذه المدن مستوى الثقة العالية بالاقتصاد المحلي، وهذا ما عبّر عنه 56% من المغتربين المقيمين في دبي، فيما قال أكثر من ثلثَي المغتربين (68%) إنّ الإمارة توفّر لهم الاستقرار السياسي أيضاً. ويبدو أنّ هذه المواقف مبرّرة، إذ أنّ دولة الإمارات احتلّت المرتبة 22 عالمياً من أصل 189 بلداً في مؤشر "سهولة القيام بالأعمال" الصادر عن البنك الدولي، بعد أن حقّقت نتائج جيّدة في مجال تسديد الضرائب، والتداول عبر الحدود، والحصول على رخص البناء، وتسجيل العقارات وغيرها.

وتعليقاً على هذه المسألة، قال خالد الجبالي، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في بنك HSBC في دولة الإمارات: "على ضوء هذه المعطيات الداعمة، لا عجب في أن تستقطب دبي ضعفَي عدد المغتربين الساعين إلى إنشاء أعمالهم الخاصة (9%)، قياساً بالمتوسط العالمي (4%). وهذا برهان واضح على جهود التنويع التي تبذلها الحكومة الرشيدة واستثماراتها لتجهيز البنى التحتية اللازمة لدعم رواد الأعمال".

مع أنّ نمو فرص التوظيف العالمية توقّفت عند 1.4 في المئة بحسب منظّمة العمل الدولية ، تبقى دولة الإمارات علامة فارقة في هذا المجال، ويواصل المغتربون التوافد إلى الإمارات سعياً وراء فرص عمل أفضل ورواتب أعلى. ويعتبر أكثر من نصف المجيبين (53%) أنّ الإمارات بلد جيّد للتطوّر المهني، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يبلغ 41%، ويعتبر عدد كبير منهم أيضاً أنّها تشكّل مكاناً جيداً لاكتساب مهارات جديدة (47%).

علاوة على فرص التقدّم المهني، تحتل دولة الإمارات تصنيفاً عالياً من ناحية ارتفاع الأجور. فقد بيّن الاستطلاع أنّ المغتربين يتقاضون أجراً متوسّطه 124 ألف دولار في السنة، وهو مبلغ يفوق المتوسط العالمي ينحو 20% (104 آلاف دولار في السنة).

ويستفيد المغتربون هنا أيضاً من المزايا السخية التي يقدّمها أرباب العمل، فمنطقة الشرق الأوسط رائدة على صعيد عالمي في هذا المجال. فإلى جانب المساعدات المالية مثل مخصّصات تذاكر السفر السنوية، يقول أكثر من نصف المغتربين (55%) هنا إنّهم يتلقّون مخصّصات للسكن، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يبلغ 33%. وهذا بالأمر المفيد نظراً إلى أنّ كلفة العيش في البلاد تقلق نحو ثمانية من عشرة مغتربين (79%) قالوا إنّ كلفة الإقامة باهظة أكثر من تلك في بلدهم الأم، و60% قالوا إنهم ينفقون أكثر على الفواتير.

وتابع الجبالي قائلاً: "نحن ندرك أنّ ارتفاع كلفة المعيشة يشكّل تحدياً للمغتربين. وفيما لا نشكّ في أنّ بعض العوامل تقع خارج سيطرتهم، أفادّ ثلثا المغتربين تقريباً (65%) أنّهم يملكون دخلاً متاحاً أكبر منذ انتقالهم إلى الإمارات، لذلك بإمكانهم إدارة هذه النفقات عبر تحسين التخطيط المالي".

وأضاف: "تبقى دولة الإمارات عموماً من الدول المفضّلة لدى المغتربين، إذ أنّ ثلاثة من بين خمسة مغتربين (60%) يعتقدون بأنّ جودة الحياة فيها أفضل. وجاء هذا التصريح من المغتربين ليبيّن أنّ دولة الإمارات هي من بين أفضل الوجهات في العالم لمن يريد مغادرة بلده بحثاً عن حياة أفضل له ولعائلته".