لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 28 Sep 2015 06:08 PM

حجم الخط

- Aa +

أوباما: مُستعد للعمل مع إيران وروسيا لإنهاء الصراع في سوريا

رويترز: قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الاثنين (28 سبتمبر أيلول) إن واشنطن مستعدة للعمل مع روسيا وإيران لإنهاء الحرب الدائرة منذ أكثر من أربعة أعوام في سوريا لكنه شدد على أنه لا يمكن العودة إلى الوضع القائم في ظل الرئيس السوري بشار الأسد.

أوباما: مُستعد للعمل مع إيران وروسيا لإنهاء الصراع في سوريا

رويترز: قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الاثنين (28 سبتمبر أيلول) إن واشنطن مستعدة للعمل مع روسيا وإيران لإنهاء الحرب الدائرة منذ أكثر من أربعة أعوام في سوريا لكنه شدد على أنه لا يمكن العودة إلى الوضع القائم في ظل الرئيس السوري بشار الأسد.


ووصف أوباما في كلمته في الاجتماع السنوي لزعماء العالم في الأمم المتحدة الرئيس الأسد بأنه طاغية والجاني الرئيسي في الحرب التي قُتل فيها زهاء 200 ألف شخص وشُرد الملايين من ديارهم في الداخل أو في الخارج كلاجئين.

وقال أوباما "الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع أي دولة بما في‭‭‭‭ ‬‬‬‬ ذلك روسيا وإيران لإيجاد حل للصراع ولكن يجب أن نقر بأنه لا يمكن العودة إلى الوضع القائم قبل الحرب بعد كل ما أُريق من دماء وبعد كل هذا القتل."

أضاف "نعم الواقعية تُملي علينا أن هناك حاجة للتسوية لإنهاء القتال وفي نهاية المطاف القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية. ولكن الواقعية تتطلب أيضا انتقالا مُرتبا بعيدا عن الأسد ولزعيم جديد وحكومة شاملة تعترف بأنه ينبغي أن تكون هناك نهاية لهذه الفوضى حتى يتسنى للشعب السوري البدء في إعادة البناء."

وبتعبيره عن الاستعداد للتعامل مع إيران وروسيا وهما من أشد أنصار الأسد يقر أوباما علانية بما لهما من نفوذ في سوريا.

فقد قامت طهران بتسليح الحكومة السورية ومن خلال مساندتها لمقاتلي حزب الله اللبناني ساعدت الأسد في قتال المعارضين الساعين للإطاحة بحكمه. وقامت روسيا في الآونة الأخيرة بحشد عسكري في سوريا التي يوجد فيها لموسكو قاعدة بحرية تعتبر موطئ قدم لها في الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن يلتقي أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت متأخر اليوم على هامش اجتماعات الجمعية العامة لاجراء محادثات قد تكون مؤشرا على ما إذا كان من الممكن إيجاد حل للصراع الذي استعصى على الجهود الدبلوماسية.

وفيما يتعلق بليبيا قال أوباما إن التحالف "كان من الممكن أن يفعل المزيد".

وأوضح "في أي مكان ينهار فيه النظام تماما يتعين أن نتصرف. لكننا سنكون أشد قوة عندما نتصرف معا. وفي إطار مثل هذه الجهود فإن الولايات المتحدة.. فإننا سوف نفعل دائما ما علينا. سنفعل ذلك مدركين دروس الماضي .. ليست دروس العراق فحسب ولكن أيضا نموذج ليبيا عندما شاركنا في تحالف دولي بتفويض من الأمم المتحدة لمنع وقوع مذبحة. حتى بعد أن ساعدنا الشعب الليبي في وضع نهاية لحكم طاغية فإنه كان يتعين على تحالفنا وكان من الممكن له أن يفعل المزيد لملء الفراغ المتروك."