لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 23 Sep 2015 08:23 AM

حجم الخط

- Aa +

مدير مستشفى سعودي يعفي موظفاً من منصبه بسبب تعاونه مع هيئة مكافحة الفساد

مدير مستشفى بمكة المكرمة يعفي موظفاً كبيراً من منصبه بسبب تعاونه مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد  

مدير مستشفى سعودي يعفي موظفاً من منصبه بسبب تعاونه مع هيئة مكافحة الفساد

قالت صحيفة سعودية، اليوم الأربعاء، إن مدير مستشفى بمكة المكرمة كان قد أعفى مدير إدارة المتابعة والمراقبة من منصبه لتعاونه مع لجان التحقيق بوزارة الصحة والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) في قضايا اشتباه فساد مالي وإداري بالمستشفى الحكومي.

 

ودون أن تذكر أسماء، قالت صحيفة "مكة" اليومية إن وزارة الصحة السعودية أعادت مدير إدارة المتابعة والمراقبة في المستشفى بعد أسبوعين من إعفائه من منصبه من قبل مدير المستشفى، لتعاونه مع لجان التحقيق بالوزارة و"نزاهة" في قضايا اشتباه فساد بالمستشفى.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة في وزارة الصحة إن الوزارة اعتبرت قرار إعفاء أي موظف بأقسام المتابعة ليس من صلاحيات مدير المستشفى، وإنما يقتصر فقط على الوزارة لضمان الحيادية.

 

وأكدت المصادر أن قرار الإعادة لم ينفذ، وما زالت إدارة المستشفى تعترض وتبرر الرفض، بل ورشحت موظفاً بديلاً للقيام بنفس المهام والارتباط بإدارات المتابعة في وزارة الصحة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وأن هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إعفاء موظف بأقسام المتابعة وتتم إعادته.

 

وتعاني السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليوناً، من الفساد. وكان العاهل الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قد وجه، قبل حوالي ثلاث سنوات، بإنشاء جهاز خاص بمكافحة الفساد باسم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) إلا أن هذا الجهاز الحكومي الذي كان يحظي بدعمه الشخصي لم يتمكن من الحد من الفساد المستشري في أجهزة الدولة.

 

وتتجاهل أغلب الوزارات السعودية استفسارات "الهيئة"؛ ما دفع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مؤخراً، إلى إصدار أمراً يلزم الجهات التي يشملها اختصاص "الهيئة" بالرد على استفساراتها خلال مدة أقصاها 30 يوماً من تاريخ إبلاغها الاستفسارات والملحوظات وبالنسبة إلى الاستفسارات "العاجلة جداً والمهمة وذات الطابع المُلِح" يكون الرد عليها خلال خمسة أيام من تاريخها.

 

وكان الملك سلمان، الذي تولى عرش السعودية بعد رحيل الملك عبد بن عبد العزيز آل سعود يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي، قد تعهد في عهده الجديد على "تحقيق العدالة" لـ "جميع المواطنين"، وقال لاحقاً "لا فرق بين مواطن وآخر، ولا منطقة وأخرى"، وشدد "على القضاء على الفساد، وحفظ المال العام، ومحاسبة المقصرين".