لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 17 Sep 2015 09:42 AM

حجم الخط

- Aa +

ألمانيا: لا أدلة على وجود عناصر من "داعش" بين اللاجئين

نفى جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني وجود أدلة على تسلل مقاتلين من "داعش" بين اللاجئين الجدد في ألمانيا. وبهذا يرد الجهاز على تصريحات لوزير داخلية إحدى الولايات ادعى فيها وجود أدلة على جود سلفيين وخطرين بين اللاجئين.

ألمانيا: لا أدلة على وجود عناصر من "داعش" بين اللاجئين

دويتشه فيلة ووكالات: نفى جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني وجود أدلة على تسلل مقاتلين من "داعش" بين اللاجئين الجدد في ألمانيا. وبهذا يرد الجهاز على تصريحات لوزير داخلية إحدى الولايات ادعى فيها وجود أدلة على جود سلفيين وخطرين بين اللاجئين.  

 

وبعد أن أثارت تقارير صحفية مخاوف من دخول عناصر من داعش بين اللاجئين في اوروبا أكد جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني (BND) أنه لا توجد حتى الآن شواهد تفيد بتسلل مقاتلين لتنظيم داعش بين اللاجئين الوافدين حديثا إلى ألمانيا. وفي رده على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، قال متحدث باسم الجهاز مساء اليوم الأربعاء (16 أيلول/ سبتمبر 2015) إن التصريحات التي أدلى بها رئيس الجهاز غرهارد شيندلر حول هذا الأمر قبل أسبوع، لا تزال سارية. 

وحذر قبل أيام وزير لبناني من وجود جهاديين من داعش بنسبة 2% بين اللاجئين السوريين بحسب زعمه، وجاء ذلك خلال جولة لرئيس الحكومة البريطانية دايفيد كامرون ووزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب على عدد من المدارس الرسمية في ساحل المتن الشمالي التي تستقبل نازحين من سوريا والعراق،

وتروج جهات عديدة لمحاذير استقبال اللاجئين ومن بينها وجود لعناصر من تنظيمات إرهابية بينهم خطر تسلل متشددين وسط اللاجئين إلى أوروبا-دون أي دليل أو مؤشر على ذلك.
  وكان شيندلر قد صرح مؤخرا لصحيفة "بيلد" الألمانية بالقول: "في الوقت الراهن ليس لدينا إشارات محددة تفيد بوجود إرهابيين بين اللاجئين الوافدين من الشرق الأوسط وأفريقيا، غير أنه لا يمكن للمرء أن يستبعد تماما إمكانية استفادة إرهابيين من هياكل التهريب الموجودة."

 

وبهذا، ينفي جهاز الاستخبارات الألمانية تصريحات أدلى بها لورنتس كافير وزير داخلية ولاية ميكلنبورغ – فوربومرن، المنتمي إلى حزب الاتحادي الديمقراطي المسيحي، لشبكة محرري ألمانيا (آر إن دي)، وقال فيها إن ثمة إشارات لدى جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني (بي إن دي) وأجهزة استخبارات أخرى صديقة تفيد بأن بين اللاجئين سلفيين وأشخاصا يشكلون مخاطر محتملة. يذكر أن شبكة (آر إن دي) تضم أكثر من ثلاثين صحيفة ألمانية.