لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 14 Sep 2015 11:50 PM

حجم الخط

- Aa +

وزير لبناني يحذر بريطانيا من هجمات إرهابية يشنها أفراد داعش بين اللاجئين في أوروبا

 حذر وزير لبناني بريطانيا من وجود جهاديين بنسبة 2% بين اللاجئين السوريين بحسب زعمه، وجاء ذلك خلال جولة لرئيس الحكومة البريطانية دايفيد كامرون ووزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب على عدد من المدارس الرسمية في ساحل المتن الشمالي التي تستقبل نازحين من سوريا والعراق،  

وزير لبناني يحذر بريطانيا من هجمات إرهابية يشنها أفراد داعش بين اللاجئين في أوروبا
بوصعب مع كاميرون- ا ب

حذر وزير لبناني بريطانيا من وجود جهاديين  من داعش بنسبة 2% بين اللاجئين السوريين بحسب زعمه، وجاء ذلك خلال جولة لرئيس الحكومة البريطانية دايفيد كامرون ووزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب على عدد من المدارس الرسمية في ساحل المتن الشمالي التي تستقبل نازحين من سوريا والعراق، ولفتت صحيفة ديلي ميل إلى أن 2 من أصل كل 100 لاجئ سوري هم من مقاتلي داعش الذين سيقومون بتفجيرات انتحارية في أوروبا بحسب الصحيفة ذات التوجهات المعادية للأجانب والتي تعارض استقبال اللاجئين. وتقول الصحيفة إن ذلك لو تأكد فسوف يعني وجود ما يصل لـ 400 مقاتل من داعش في بريطانيا وفقا لخطتها بقبول 20 ألف لاجئ بحلول عام 2020.


علما أنه وبحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فقد وصل عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان إلى أكثر من 1.3 مليون شخص مع بداية العام 2015. واطلع الوزير اللبناني بو صعب كاميرون على خطة الوزارة لاستيعاب المزيد من التلامذة النازحين مجانا. وشرح تفاصيل الخطة مؤكدا "التزام لبنان من خلال وزارة التربية تقديم التعليم لكل طفل موجود على الأراضي اللبنانية".

 

وقال "سنضمن لهم المساكن والمدارس لاطفالهم وترحيبا حارا لدى وصولهم الى بريطانيا."

وتحدث كاميرون مع احدى الأسر المرشحة للحصول على حق اللجوء في بريطانيا، حيث أخبرته الأم أنها لا تتقاضى الا 5 دولارات شهريا لاطعام اطفالها العشرة.

وأعلن كاميرون أنه بصدد تعيين ريتشارد هارينغتون وزيرا للاجئين السوريين وذلك لضمان حصول اللاجئين على "ترحيب لائق" لدى وصولهم الى بريطانيا.

كما زار مدرسة في بيروت تمولها الحكومة البريطانية ويدرس فيها تلاميذ سوريون ولبنانيون جنبا الى جنب.

وتستغرق زيارة كاميرون للبنان التي لم يعلن عنها مسبقا يوما واحدا.

ويستضيف لبنان أكثر من مليون من اللاجئين السوريين، وهو عدد يوازي ربع عدد سكانه ويمثل أكبر نسبة لاجئين قبلها أي بلد في العالم.

وكان كاميرون قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي أن بريطانيا ستستقبل نحو 20 الف لاجئ سوري في السنوات الخمس المقبلة.

وغادر رئيس الحكومة البريطانية لبنان لاحقا متوجها الى الأردن.

وقالت وزارة الخارجية الاردنية إن كاميرون زار مخيم الزعتري للاجئين السوريين والذي يؤوي نحو 80 الف لاجئ.

كما أجرى رئيس الحكومة البريطانية محادثات في العاصمة عمان مع العاهل الاردني عبدالله الثاني.

ولفت موقع بي بي سي عربي إلى أن رئيس الحكومة البريطانية اطلع على الكيفية التي تستخدم بها المعونات التي تقدمها بلاده للاجئين، وقال "أردت أن أرى واسمع بنفسي قصص هؤلاء اللاجئين." ومضى للقول "أريد أن اركز النظر على الطرق التي نتمكن بها من مساعدة اللاجئين السوريين هنا في لبنان وفي الاردن، وكيفية ثنيهم عن ركوب المخاطر والتوجه الى اوروبا. عوضا عن ذلك، سنختار من سكان هذه المخيمات ونرحب بهم في المملكة المتحدة."

كانت الحرب الدائرة في سوريا، والتي فتكت بـ 250 الف انسان منذ اندلاعها في عام 2011، قد أجبرت نصف سكان البلد على النزوح.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في الخارج بـ 4 ملايين، فيما يقترب عدد النازحين داخل سوريا من 7,6 ملايين.

وتعتبر ازمة اللاجئين السوريين الأسوأ التي يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وفيما يقيم بعض اللاجئين في لبنان في مخيمات غير رسمية تفتقر الى الطاقة الكهربائية والمياه النظيفة، يقيم آخرون في كراجات وغرف مستأجرة او في مباني خالية.

ويحاول عشرات الآلاف من اللاجئين التوجه الى القارة الأوروبية عن طريق اليونان ودول البلقان والمجر.

وأعلنت ألمانيا أنها ستستقبل نحو 800 الف لاجئ هذه السنة وفقا لبي بي سي.