لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 29 Oct 2015 06:20 PM

حجم الخط

- Aa +

معادن السعودية تراجع الإنفاق وتتوقع المضي في مشاريع

الرئيس التنفيذي لأكبر شركة تعدين في منطقة الخليج يتوقع التزامها بخطط مشروعاتها

معادن السعودية تراجع الإنفاق وتتوقع المضي في مشاريع

(رويترز) - تعكف شركة التعدين العربية السعودية (معادن) على إعادة النظر في إنفاقها عقب هبوط أسعار السلع الأولية لكن الرئيس التنفيذي لأكبر شركة تعدين في منطقة الخليج يتوقع التزامها بخطط مشروعاتها.

 

وقال الرئيس التنفيذي خالد المديفر لرويترز إن شركة التعدين التي تعمل في مجالات الذهب والفوسفات والألومنيوم تراجع مشروعاتها لضمان "أن يكون لها جدوى حقا في ظل الظروف الحالية بالسوق".

 

وأضاف "لا نلغي أي مشروعات لكننا نزيد التدقيق" مشيراً إلى أن الفوسفات من القطاعات التي استقرت فيها الأسعار وينمو فيها الطلب.

 

وتضررت السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم جراء الهبوط الحاد في الأسعار العام الماضي وهو ما يبرز الحاجة لتنويع موارد اقتصاد المملكة.

 

وللتعدين دور مهم في هذه الإستراتيجية لأنه يساهم في تنمية المدن النائية وتوفير فرص العمل لكن أسعار المعادن تضررت أيضا حيث لامس الألمونيوم أدنى مستوياته في ست سنوات هذا الأسبوع.

 

وأعلنت شركة معادن عن هبوط أرباحها الصافية في الربعين الماضيين لكنها صمدت أمام الظروف الصعبة بشكل أفضل من كثيرين غيرها نظراً لانخفاض تكاليف إنتاجها بفضل الكفاءة العالية للتقنيات التي تستخدمها.

 

وقال "المديفر" أن "الكل ينزف وسوف نعاني لفترة. لكن اتجاه الأسعار سيتوقف على ما ستفعله الصين للتعامل مع فائض طاقتها إنتاجية".

 

ومن بين الشركات التي تعاني شركة ألكوا الأمريكية شريكة معادن في مشروع للألومنيوم بدأ تشغيله العام الماضي.

 

وقال الرئيس التنفيذي إن معادن انتهت من مشروع منجم الدويحي الذي سيسهم في مضاعفة طاقتها السنوية لإنتاج الذهب التي تبلغ حالياً 150 ألف أوقية (أونصة). وأضاف أن الشركة تهدف لإنتاج 500 ألف أوقية سنوياً.

 

وتنتظر الشركة إعلان إستراتيجية التعدين السعودية الجديدة العام المقبل والمتوقع أن تدعو إلى تطوير القطاع وجذب الاستثمارات.

 

وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن المملكة تهدف للوصول بالناتج المحلي المباشر لقطاع التعدين إلى 260 مليار ريال (69.4 مليار دولار) بحلول 2035 وتوفير أكثر من 100 ألف فرصة عمل بزيادة الإنفاق على عمليات الاستخراج وتطوير القطاع.

 

وقال "المديفر" إن "أسعار السلع الأولية تشكل تحدياً قد يؤدي لتأخر تنفيذ خطة (الوزارة) لكنها ستنفذ".