لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 28 Oct 2015 06:36 AM

حجم الخط

- Aa +

سخط أهالي ضحايا حريق فيلاجيو بعد تبرئة المتهمين

سخط أهالي ضحايا حريق فيلاجيو بعد تبرءة المتهمين في قطر  

سخط أهالي ضحايا حريق فيلاجيو بعد تبرئة المتهمين

برأت محكمة قطرية، الاثنين الماضي، أربعة أشخاص، بينهم سفير قطر في بلجيكا، من تهمة "الإهمال" التي دانتهم بها قبل عامين محكمة البداية وذلك في قضية وفاة 19 شخصاً بينهم 13 طفلاً في حريق شب في مركز تجاري بالدوحة في العام 2012.

 

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) إن محكمة الاستئناف القطرية قضت ببراءة أربعة متهمين؛ أحدهم هو سفير قطر لدى كل من بلجيكا ولوكسمبورغ والاتحاد الأوروبي الشيخ علي بن جاسم آل ثاني، الذي حوكم في هذه القضية لأنه كان أحد مالكي حضانة أطفال في فيلاجيو مول، المركز التجاري الراقي الشهير في الدوحة والذي اندلع فيه حريق في مايو/أيار 2012 أسفر عن مصرع 19 شخصاً.

 

وكانت محكمة الجنايات حكمت في يونيو/حزيران 2013 على الشيخ علي بن جاسم آل ثاني وعلى أربعة متهمين آخرين بالسجن لمدة ست سنوات بعدما أدانتهم بتهمة القتل غير العمد نتيجة الإهمال. ولكن المحكومين الخمسة استأنفوا يومها الحكم، وظلوا بالتالي خارج السجن لحين انتهاء الإجراءات القانونية في الاستئناف.

 

ويوم الاثنين الماضي، قضت محكمة الاستئناف ببراءة السفير وثلاثة متهمين آخرين، جميعهم لم يحضروا الجلسة، وقررت إلغاء عقوبة الحبس الصادرة بحقهم عن محكمة الجنايات وإطلاق سراحهم.

 

ولكن المحكمة دانت مالك المركز التجاري لتفتح بذلك الطريق أمام حصول ذوي الضحايا على تعويضات مالية.

 

وبحسب موقع دوحة نيوز الإخباري الناطق بالانكليزية، فإن أقارب الضحايا غادروا قاعة المحكمة مسرعين فور النطق بالحكم.

 

وفي قطر، انتقد عدد من رواد الانترنت حكم محكمة الاستئناف وكتب احدهم ويدعى محمد د. فخرو على حسابه على موقع تويتر بالانكليزية "لقد أصبت بخيبة أمل ولكني لم أفاجأ. هذه هي حال نظامنا القضائي. أمر محزن للغاية".

 

وكان 19 شخصاً قتلوا في الحريق الذي وقع في مايو/أيار 2012، بينهم 13 طفلاً في حضانة وأربع معلمات في الحضانة نفسها واثنين من عناصر الدفاع المدني. وبين الأطفال الذين قضوا ثلاثة توائم نيوزيلنديين وثلاثة أخوة إسبان.

 

وأظهرت التحقيقات حينها أن الحريق نجم عن احتكاك كهربائي في محل بالقرب من دار الحضانة في المركز التجاري.