لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 27 Oct 2015 01:45 AM

حجم الخط

- Aa +

نزوح 120 ألفا في أكتوبر بسبب تصاعد العنف في سوريا

(رويترز) - قالت الأمم المتحدة يوم الاثنين إن 120 ألف شخص على الأقل نزحوا عن ديارهم منذ مطلع أكتوبر تشرين الأول بمحافظات حلب وحماة وإدلب السورية وذلك ارتفاعا من تقديرات سابقة بلغت 50 ألفا.

نزوح 120 ألفا في أكتوبر بسبب تصاعد العنف في سوريا
طفل من النازحين السوريين في معسكر بريف ادلب يوم 23 اكتوبر تشرين الاول 2015. تصوير: خليل عشاوي - رويترز

(رويترز) - قالت الأمم المتحدة يوم الاثنين إن 120 ألف شخص على الأقل نزحوا عن ديارهم منذ مطلع أكتوبر تشرين الأول بمحافظات حلب وحماة وإدلب السورية وذلك ارتفاعا من تقديرات سابقة بلغت 50 ألفا.

وتقول روسيا إنها دمرت أكثر من 800 هدف "إرهابي" في سوريا منذ أن بدأت حملة الضربات الجوية في 30 سبتمبر أيلول. وتقول موسكو إن الحملة تهدف لتدمير المتشددين الإسلاميين بينما تقول واشنطن إنها تستهدف أيضا المعارضة المسلحة المعتدلة المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد.

وتسببت الحرب الأهلية السورية في تشرين أكثر من ستة ملايين سوري.

وفي أول تقرير لها بشأن الآثار الإنسانية للهجوم قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أيضا إن بضعة مستشفيات أصيبت من الجو وان نساء واطفالا قتلوا بقنابل عنقودية.

وذكر التقرير أيضا أن هجوما لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قطع الطريق من حماة إلى حلب في 23 من أكتوبر تشرين الأول وهو ما جعل 700 ألف شخص في مناطق تسيطر عليها الحكومة في مدينة حلب عرضة لمخاطر. ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

وأظهرت خارطة مرفقة بالتقرير كيف يفر النازحون شمالا من الهجوم صوب المعبر الحدودي التركي عند باب الهوى وإلى مناطق يسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا.

وتظهر أيضا سبع مناطق وصفت بأنها محط تركيز للضربات الجوية الروسية خمس منها في المنطقة التي تسيطر عليها قوات المعارضة وجبهة النصرة وواحدة في منطقة يسيطر عليها متشددو الدولة الإسلامية وأخرى في منطقة متنازع عليها.

وقال التقرير إن 80 ألف شخص على الأقل نزحوا في محافظتي إدلب وحماة لكن منظمات إنسانية محلية تقول إن العدد قد يتجاوز 100 ألف. وفي محافظة حلب فر ما لا يقل عن 44568 شخصا من الحاضر وتل الضمان وجبل سمعان في الفترة من 15 إلى 25 أكتوبر تشرين الأول.

وأفادت وكالات للصحة باستهداف مستشفيات ومنشات صحية في ضربات جوية ست مرات في الفترة من الاول الي الثالث والعشرين من أكتوبر تشرين الأول خصوصا في محردة ووسط حماة وضربة جوية على عيادة طبية في سرمين بمحافظة إدلب قتلت عاملين طبيين و10 مدنيين في العشرين من أكتوبر.

وأضافت أن تقارير أفادت بوقوع خمس هجمات جوية استهدفت مستشفيات ومنشآت صحية في محافظة حلب.

وذكرت تقارير أن مستشفيين ميدانيين في حلب تعرضا للقصف مما تسبب في "عدد من الاصابات وإغلاقهما على الفور بسبب أضرار شديدة بالبنية التحتية" في حين اصيب مستشفى ميداني ثالث باضرار في ضربة جوية أخرى.

وأفادت جماعتان لإزالالة الالغام بمقتل امرأتين وثلاثة اطفال بقنابل عنقودية في كفر كرمين بمحافظة إدلب ومقتل ثلاثة أطفال آخرين في ريف حلب.

وقالتا إن ضربة جوية في 13 أكتوبر تشرين الأول أصابت مخبزا ومطحنا للدقيق ينتج 100 طن من الطحين يوميا ويخدم خمسة آلاف أسرة