لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 10 Oct 2015 04:35 PM

حجم الخط

- Aa +

هل توسعت داعش إلى تركيا مع التفجير الانتحاري في مسيرة أنقرة؟

(رويترز) - قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن مقاتلي الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني وحزب التحرر الشعبي الثوري-جبهة ضمن المشتبه بهم في انفجارين بالعاصمة أنقرة اليوم السبت.  

هل توسعت داعش إلى تركيا مع التفجير الانتحاري في مسيرة أنقرة؟

(رويترز) - قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن مقاتلي الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني وحزب التحرر الشعبي الثوري-جبهة ضمن المشتبه بهم في انفجارين بالعاصمة أنقرة اليوم السبت. 

 

وقتل 86 شخصا على الأقل في انفجارين يشتبه أنهما انتحاريان أثناء مسيرة لنشطاء موالين للأكراد ويساريين خارج محطة القطارات الرئيسية في أنقرة اليوم السبت قبل أسابيع من انتخابات برلمانية وذلك في أكثر هجوم من نوعه دموية على الأراضي التركية.

وقال وزير الداخلية سلامي ألتنوك في مؤتمر صحفي ردا على سؤال عن الإجراءات الأمنية أثناء المسيرة إنه لم يكن هناك تقصير أمني.

وقال مسؤول أمني تركي كبير لرويترز طالبا عدم نشر اسمه إن حظرا فرض في تركيا على نشر الصور المرتبطة بشكل مباشر بالانفجارين.

وشاهد مراسل لرويترز في الموقع جثثا مغطاة بالأعلام والملصقات بما فيها أعلام حزب الشعوب الديمقراطي المعارض الموالي للأكراد فيما تناثرت بقع الدماء والأشلاء على الطريق.

وقال إردوغان في بيان "مثل كل الهجمات الإرهابية فإن الهجوم في محطة قطارات أنقرة يستهدف وحدتنا وترابطنا وأخوتنا ومستقبلنا" داعيا إلى "التضامن والتصميم".

وذكر وزير الصحة التركي محمد مؤذن أوغلو في مؤتمر صحفي أن 86 شخصا قتلوا في الانفجارين في حين أصيب 186 آخرون بينهم 28 في العناية المركزة.

وذكر شهود أن الانفجارين وقعا بفارق ثوان بعد العاشرة صباحا بقليل فيما تجمع المئات للمشاركة في مسيرة سلام احتجاجا على الصراع بين قوات الأمن التركية والمقاتلين الأكراد في جنوب شرق البلاد.

وقال سردار (37 عاما) الذي في كشك لبيع الصحف بالمحطة "سمعت انفجارا كبيرا في البداية وحاولت أن أحمي نفسي مع تحطم النوافذ. ثم بعدها على الفور وقع الانفجار الثاني... كان هناك صراخ وبكاء وبقيت تحت الصحف لبعض الوقت. شممت رائحة اللحم المحترق."

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

لكن تركيا وهي عضو في حلف شمال الأطلسي في حالة تأهب قصوى منذ أن بدأت "حربا متزامنة على الإرهاب" في يوليو تموز تضمنت ضربات جوية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وقواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. كما اعتقلت المئات ممن يشتبه أنهم مقاتلون أكراد ومتشددون إسلاميون على أراضيها.

* هدنة المقاتلين الأكراد

جاء هجوم السبت مع تزايد التوقعات بأن مقاتلي حزب العمال الكردستاني سيعلنون وقفا لإطلاق النار من جانب واحد لتعود الهدنة التي انهارت في يوليو تموز. ورفضت الحكومة بالفعل التحرك المتوقع ووصفته بأنه مناورة انتخابية لتعزيز فرص حزب الشعوب الديمقراطي الذي ساعد نجاحه في انتخابات يونيو حزيران على حرمان حزب العدالة والتنمية الحاكم من الأغلبية.

وبعد ساعات من هجوم أنقرة أعلن حزب العمال الكردستاني أنه أمر مقاتليه بوقف عملياتهم ما لم يتعرضوا لهجوم. ونقل موقع الفرات الإخباري عن الحزب قوله إن مقاتليه سيتفادون أي أعمال من شأنها أن تعرقل إجراء انتخابات "عادلة ونزيهة" في الأول من نوفمبر تشرين الثاني.

وأظهرت لقطات بثتها شبكة (سي.إن.إن ترك) صفا من الشباب والشابات وهم يرقصون وقد تشابكت أيديهم قبل أن يصابوا بالذعر مع دوي انفجار خلفهم حيث تجمع الناس وهم يحملون ملصقات لحزب الشعوب الديمقراطي واليسار.

وقال زعيم حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دمرداش للصحفيين "نواجه مذبحة كبيرة للغاية. هجوم وحشي وهجمي."

وشبه دمرداش الهجوم بتفجير استهدف مسيرة للحزب بمدينة ديار بكر في جنوب شرق تركيا عشية الانتخابات الأخيرة في يونيو حزيران وتفجير انتحاري ألقي باللوم فيه على تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة سروج قرب الحدود السورية في يوليو تموز وأدى إلى مقتل 33 شخصا معظمهم من النشطاء الشباب الموالين للأكراد.

وقال مسؤول أمني تركي كبير لرويترز اليوم السبت إن انفجاري أنقرة نجما على الأرجح عن هجوم انتحاري.

وصاحت حشود غاضبة وألقت زجاجات عند وصول وزيري الصحة والداخلية في موكب إلى موقع الهجوم وتم اقتياد الوزيرين بعيدا بسرعة.

ويرى بعض النشطاء أن للدولة يدا في الهجمات الثلاثة التي استهدفت مصالح كردية متهمين إردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم بالسعي لتأجيج المشاعر القومية وهو اتهام ينفيه قادة تركيا بشدة.

وقال طارق (21 عاما) وهو طالب جامعي كان على بعد أقل من 50 مترا من أحد الانفجارين اليوم "سروج وديار بكر والآن أنقرة. كلها أعمال القاتل إردوغان. سنهدم هذا القصر."

وهتفت مجموعات من النشطاء كانت لا تزال موجودة في موقع الهجوم "إردوغان قاتل" و"حزب العدالة والتنمية القاتل سيحاسب".

وألغى رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو حملته الانتخابية لثلاثة أيام وعقد اجتماعا طارئا مع قادة الشرطة والمخابرات.

وأثار تجدد الصراع في جنوب شرق تركيا منذ انهيار الهدنة في يوليو تموز بعد عامين من صمودها تساؤلات بشأن إجراء انتخابات حرة ونزيهة في المناطق التي يطالها العنف لكن الحكومة قالت حتى الآن إن الانتخابات ستجرى كما هو مقرر لها.

وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو الذي ينظر لحزبه على شريك محتمل في ائتلاف بقيادة حزب العدالة والتنمية بعد الانتخابات للصحفيين في تصريحات بثت على الهواء مباشرة "نحن على استعداد للوقوف معا والعمل بإخلاص للقضاء على الإرهاب."

وأظهرت لقطات فيديو التقطتها وكالة دوجان للأنباء المشاركين في المسيرة وهم يساعدون الجرحى على الأرض بينما كان مئات الأشخاص المصدومين يجوبون الشوارع المحيطة. ووضعت الجثث في دائرتين تفصل بينهما مسافة 20 مترا في منطقة الانفجارين.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير "هذا الهجوم الإرهابي الوحشي على متظاهرين سلميين هو أيضا هجوم على العملية الديمقراطية في تركيا وأدينه بقوة."