لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Nov 2015 10:54 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية : أكثر من 50 جهة حكومية تدرس تحسين بيئة الاستثمار

كشف المهندس عبداللطيف العثمان، محافظ الهيئة العامة للاستثمار رئيس مجلس إدارة هيئة المدن الاقتصادية في السعودية ، عن دراسة مشتركة تضم أكثر من 50 جهة حكومية، لتحقيق نقلة نوعية في بيئة الاستثمار

السعودية : أكثر من 50 جهة حكومية تدرس تحسين بيئة الاستثمار

كشف المهندس عبداللطيف العثمان، محافظ الهيئة العامة للاستثمار رئيس مجلس إدارة هيئة المدن الاقتصادية في السعودية ، عن دراسة مشتركة تضم أكثر من 50 جهة حكومية، لتحقيق نقلة نوعية في بيئة الاستثمار، والعمل على عدة مشاريع وأنظمة ستعلن مطلع العام المقبل، مشيراً إلى تصميم حوافز للقطاعات الجديدة التي ستركز عليها الهيئة.

 

وقال العثمان لصحيفة "الاقتصادية" السعودية ، إن مبادئ الحوكمة تقرر ثقة المستثمرين وترفع أداء الجهاز، في وقت تتمتع السعودية فيه بسوق مال تدار من هيئة سوق المال بكفاءة عالية، مبيناً أن معايير مؤشر حوكمة الشركات الذي أطلق أمس، سينظر في مدى التزام الشركات المدرجة في سوق الأسهم في المتطلبات الإلزامية ومدى التزامهم بتطبيق بعض المتطلبات الاختيارية.

 

وحول الحوافز التي تقدمها المملكة للمستثمرين، أوضح العثمان أنها منافسة على المستوى الإقليمي، سواء في الإجراءات أو توفير الخدمات والأراضي والطاقة بأسعار منافسة، ملمحاً إلى وجود حوافز للمناطق الأقل نموا، مضيفاً أن "الفترة المقبلة عندما تُحدد القطاعات الجديدة من الضروري أن نصمم لها حوافز".

 

وأوضح أن الشركات لم تعد مقيدة بموقعها الجغرافي في ظل وجود جيلٍ جديدٍ من رجال الأعمال ممن يحددون وجهة الابتكار العالمي، من خلال تلك الشركات الجديدة التي تبتكر التكنولوجيا المتطورة أو تستخدمها، ولا شك أن الحكومات في جميع أنحاء العالم تتطلع لامتلاك جميع هذه المقومات شركات تتطلع للاستثمار في أسواق جديدة، ومشروعات شابة واعدة تصنع المستقبل للعالم.

 

وأضاف أنه "منذ انضمامنا إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2005، ونحن نعمل على زيادة قدرتنا التنافسية لجذب جيلٍ جديدٍ من الاستثمارات بهدف تنويع مصادر الاقتصاد إلى أن أضحى ذلك جهداً وهدفاً وطنياً، إننا في واقع الأمر نتواجد هنا في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، ذلك المكان الذي يجسد حالة التحول المستمر الذي تشهده المملكة في هذه اللحظة".

 

وفيما يتعلق بالمؤسسات الأجنبية الصغيرة والمتوسطة، قال العثمان "قمنا بتنقيح إجراءات الحصول على التأشيرة، وذلك تيسيراً وتشجيعاً للشركات الصغيرة لدخول السوق السعودية". وأضاف أنه "لهذه الشركات الحق في الحصول على الوقت الكافي لاستكشاف الفرص الاستثمارية التي تتيحها المملكة قبل أن تشرع في إقامة نشاطها، فسواء كانت شركة كبيرة متعددة الجنسيات أم شركة صغيرة، حيث إن هناك عديدا من الجوانب الأخرى التي تتعلق بمناخ الاستثمار في المملكة، فاقتصادنا يتمتع بمركز قوي متنام، كما أن لدينا سوقاً محلية تضم 30.8 مليون شخص يتمتعون بقدرة شرائية كبيرة، ومن ثم فإن الدخول السريع والسهل لهذه السوق المحلية الكبيرة والمتنامية، سيتيح التوسع في جميع أنحاء المنطقة وخارجها.

 

وأشار إلى أن الجوانب الرئيسة الأخرى لبيئة الأعمال تتضمن، أحقية المستثمر الأجنبي في التملك بنسبة 100 في المائة في معظم القطاعات، بعد أن كانت أحقيتهم تقتصر في السابق على امتلاك 75 في المائة فقط، علاوة على عدم فرض ضرائب على الدخل بالنسبة للأفراد، كما أنه لا وجود لضريبة القيمة المضافة أو ضريبة المبيعات أو ضريبة الممتلكات، فقط ضريبة شركات بمعدل تنافسي، كما يحق للمستثمر استرداد كامل رأس المال والأرباح وتوزيعاتها.

 

وأضاف، كما نعمل أيضاً على تغيير قانون الاستثمار بحيث يسمح للمستثمر الاستراتيجي بتمديد فترة الترخيص بعد انقضاء السنة الأولى لفترة تصل إلى 15 سنة قبل إعادة تجديد الرخصة. من جانبه، كشف الدكتور محمد الهيازع رئيس جامعة الفيصل، عن تفاصيل معايير مؤشر حوكمة الشركات (CGI) المدرجة في سوق الأسهم السعودية ، مبيناً أنه يهدف إلى تعزيز ثقافة الحوكمة في الشركات، وبما يتماشى مع الحراك والتطوير الذي تقوم به الجهات ذات العلاقة لتوفير مناخ استثماري جاذب ومحفز للاستثمار في سوق الأسهم وتعزيز تنافسيته على المستويين المحلي والدولي.

 

وتعمل الهيئة العامة للاستثمار حاليًا مع عدد من الوزارات لتحفيز خطط الإنفاق السنوية لإيجاد فرصٍ للاستثمار، بهدف تشجيع الشركات الأجنبية على التواجد في السوق السعودية.

 

وخصصت الخطة الموحدة للاستثمار 140 مليار دولار للاستثمار في قطاع النقل، كما خصصت 180 مليار دولار للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، ومن المقرر إنفاق تلك المخصصات على مدار الأعوام العشرة المقبلة.