لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Nov 2015 09:01 AM

حجم الخط

- Aa +

شركة إيطالية تستغني عن عشرات المهندسين السعوديين

شركة إيطالية تستغني عن عشرات المهندسين السعوديين في مختلف مناطق المملكة  

شركة إيطالية تستغني عن عشرات المهندسين السعوديين

استغنت شركة إيطالية هندسية، مقرها في شرق السعودية، عن خدمات عشرات المهندسين السعوديين من مختلف مناطق المملكة العربية السعودية.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية إن نحو 36 مهندساً سعودياً، ينتظرون غداً الثلاثاء وبعد غد على أحر من الجمر، بعد تقدّمهم بشكاوى ضد الشركة الإيطالية التي تعمل في مجال الاستشارات الهندسية وإدارة المشاريع، إلى فروع مكاتب العمل، كان من ضمنها، إنهاء خدماتهم بحجّة انتهاء عقود برنامجهم التدريبي لديها، وإبلاغهم بشكل غير رسمي عن الاستغناء عنهم قبل انتهاء عقودهم بفترة بسيطة، وعدم مساواتهم بالموظفين الأجانب من ناحية تجديد العقود.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة العمل خالد أبا الخيل إن الوزارة ستقوم في متابعة القضيّة بكل جديّة، حال وصولها إليها، وستعمل فوراً على التأكد من أن كل الإجراءات في العلاقة التعاقديّة كانت وفق أنظمة العمل وإجراءاته.

 

وأضاف أن قضايا العقود تخضع لنظام العمل، والجهة الوحيدة المخوّلة بالفصل في القضايا هي الهيئات العمالية، لذلك الوزارة تطلب من الذين لديهم شكوى سرعة التواصل مع الهيئة العماليّة في أقرب مكتب عمل لديهم.

 

وتوقع أحد المتضررين أن السبب الذي دفع الشركة إلى اتخاذ هذا الإجراء ناحيتهم يعود إلى وجود مشاكل ماليّة تعيشها الشركة منذ فترة، وتريد الاستفادة من دعم برنامج هدف الذي يقدم للشركات التي توظّف حديثي التخرّج.

 

وقال بعض المتضررين إنهم على رأس العمل مع الشركة منذ ما يقارب العام أو العامين بشكل رسمي. وأن الشركة وضعت أخيراً، إعلانات لطلب وظائف للمتخرجين حالياً، لسد الشواغر الوظيفية لديها.

 

وقال متضرر آخر إنه يعمل لدى الشركة بوظيفة مهندس موقع ميكانيكي منذ عام، في أحد فروعها في المدينة المنورة، وفوجئ باستلامه رسالة بريدية أنه مدرج ضمن برنامج تدريبي مدته سنة كاملة، ونظراً لقرب انتهاء المشروع سيتم الاستغناء عن خدماته.

 

وأوضح أن جميع الذين تم إشعارهم بالاستغناء عنهم مهندسون، إذ قام العديد منهم بتقديم شكوى رسمية إلى مكاتب العمل التابعة للمناطق التي يقطنونها.

 

وأضاف أن أحد الشكاوى التي تقدم بها ضد الشركة تتضمّن عدم إبلاغها إياه أنه يعمل ضمن برنامج تدريبي منذ التحاقه بالعمل لديها.

 

وقال إنه لا يزال على رأس العمل حتى انتهاء مدة عقده الذي لا يتجاوز مدته الشهر، موضحاً أن الشركة أبلغته والعديد من زملائه أن عمله يتضمّن التواجد بالعمل لإجراء بصمة الدخول ومن الخروج والعودة في نهاية الدوام لوضع بصمة الانصراف.

 

وأضاف أنه وبعض زملائه على موعد مع مكتب العمل غداً للنظر في قضيتهم، وإيجاد حلول لها في أسرع وقت ممكن.