لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 Nov 2015 06:02 AM

حجم الخط

- Aa +

إصبع مبتور يكشف هوية أحد المنفذين هجمات باريس والشرطة تعتقل والده وشقيقه

ساعد اصبع مبتور في كشفت هوية أحد منفذي هجمات باريس، حسبما أعلن المحققون الفرنسيون، الذين كشفوا أن هذا الشخص يدعى عمر اسماعيل مصطيفي.

إصبع مبتور يكشف هوية أحد المنفذين هجمات باريس والشرطة تعتقل والده وشقيقه

ساعد اصبع مبتور في كشفت هوية أحد منفذي هجمات باريس، حسبما أعلن المحققون الفرنسيون، الذين كشفوا أن هذا الشخص يدعى عمر اسماعيل مصطيفي، وهو مواطن فرنسي جزائري الأصل معروف بالفعل للشرطة باعتباره إسلاميا متشددا وفقا لما نقلته بي بي سي العربية. 

 

وتعهدت الحكومة الفرنسية بشن حرب على تنظيم داعش، الذي أعلن المسؤولية عن تنفيذ الهجمات الدامية، في الداخل والخارج وهزيمته في النهاية. 

 

ويبلغ مصطيفي من العمر 29 عاما، وجرى التعرف عليه بعض فحص إصبع عثر عليه في أحد مواقع الهجمات التي أدت إلى ماوصف بأبشع مذبحة تشهدها فرنسا. 

 

وتقول التقارير إن الشرطة الفرنسية تسعى إلى تحديد ما إذا كان مصطيفي قد زار سوريا ونقلت وكالة فرانس برس عن المدعي العام الفرنسي فرانسو مولان قوله إن سجل مصطيفي يشير إلى صدور ثمانية أحكام إدانة بحقه في قضايا جنائية بين عامي 2004 و2010.  وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة احتجزت والد مصطيفي وشقيقه البالغ من العمر 34 عاما مساء السبت وفتشت منزليهما. 

 

وقد سلم الأخ نفسه للشرطة بعد علمه بأن مصطيفي ضالع في هجمات باريس، حسب فرانس برس.      نحن في حالة حرب ولأننا في حالة حرب، نتخذ إجراءات استثنائية     مانويل فالس، رئيس وزراء فرنسا  وكان المدعي العام الفرنسي قد قال إن الهجمات التي تعرضت لها باريس نفذتها ثلاث مجموعات، وأسفرت عن مقتل 129 واصابة 350. 

 

وقال فرانسو مولان، في تصريحات صحفية "عرفنا من أين جاءوا وما هي مصادر تمويلهم."  وقال مولان إن المهاجمين السبعة قُتلوا وإنه عُثر على جواز سفر سوري قرب جثة أحدهم.  وأضاف أن المهاجمين كونوا 3 مجموعات وقاموا بتوجيه 7 ضربات متلاحقة سريعة.  وأشار إلى أن عدد المهاجمين كان 7 وليس 8 كما تردد من قبل، وأنهم كانوا يحملون الكثير من الأسلحة والأحزمة المتفجرة. 

 

وتشير تقارير إلى مخاوف لدى المحققين الفرنسيين من احتمال أن يكون مشاركون آخرون في الهجمات قد تمكنوا من الفرار من مواقع الهجمات.  وأعلنت الحكومة اليونانية أن حامل جواز سفر، عثر عليه قرب جثة أحد منفذي الهجمات، كان قد مر عبر الأراضي اليونانية الشهر الماضي.  وأشارت إلى أن الجواز يضاهي جوازا مسجلا في جزيرة ليروس قرب سواحل تركيا.