لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 21 May 2015 08:42 AM

حجم الخط

- Aa +

السلطات القطرية تطيح بمسؤولين في عملية نوعية بخصوص رشوة 3 ملايين ريال

البحث الجنائي يطيح بمسؤولين إثنين في قطر بعد أن دبر لهما كميناً محكماً إثر ورود معلومات بتورطهما في عملية رشوة بين شركات.

السلطات القطرية تطيح بمسؤولين في عملية نوعية بخصوص رشوة 3 ملايين ريال

أطاحت السلطات القطرية، في كمين نوعي مصور، بمسؤولين إثنين في شركة، خلال تسلمهما رشوة مالية قيمتها 3 ملايين ريال (825 مليون دولار) في مرآب فندق يحاذي البحر.

 

ونقلت صحيفة "الشرق" القطرية عن ضابط بالبحث الجنائي أمام الهيئة القضائية للدائرة الخامسة بمحكمة الجنايات إنه عند 10 ليلاً، وضع مدير شركة تأمين أجنبية حقيبته التي تحوي ٣ ملايين ريال على سيارته في مرآب فندق شهير، وسلمها لمسؤول مالي يعمل بمؤسسة أكاديمية كان إلى جواره، الذي تسلمها وسلمها بدوره إلى مسؤول إيرادات يعمل بنفس المؤسسة، نظير الموافقة على مناقصة تجديد عقديّ تأمين، الأول للتأمين الصحي، والثاني للتأمين على الحياة لموظفي المؤسسة.

 

وقال الضابط، ورتبته نقيب، إنه خلال "لحظات، داهمت قوة البحث الجنائي المتهمين في كمين نوعي، وألقت القبض على المتهمين بتهمة قبول الرشوة، وأحيلا إلى المحاكمة، أما مدير شركة التأمين الأجنبية فقد كان مرشداً لضباط البحث الجنائي وقد جرى تصوير وتسجيل الواقعة بالكامل عبر أجهزة الكترونية وكاميرا ثبتت في بدلة مدير الشركة".

 

وكانت نيابة الأموال العامة القطرية قد أحالت مسؤولين ماليين بمؤسسة أكاديمية إلى المحاكمة بتهمة الرشوة، ويعمل المتهم الأول آسيوي الجنسية مسؤولاً للإيرادات، ويعمل المتهم الثاني مسؤولاً مالياً، وهو رئيس المتهم الأول في العمل.

 

وقال النقيب في شهادته إنه وردت معلومات من مدير شركة التأمين بطلب المتهم الأول من مدير شركة الأجنبية العالمية ذات نشاط في التأمين مليوني ريال مقابل تجديد عقد تأمين صحي للموظفين.

 

وأضاف "قمنا بتحرياتنا، وتتبعت الشرطة طرف الخيط، وتأكدنا أن عقد التأمين الصحي المبرم مع مؤسسة أكاديمية ينتهي في ٣٠ يونيو/حزيران ٢٠١٤، وجرى عرض الرشوة قبل انتهاء العقد".

 

وكان قبل ذلك توجد شركة أجنبية تدير أعمال الوساطة والعقود بين المؤسسة المعنية وشركة التأمين مقابل ١٠ بالمئة، وكانت مهمة تلك العقود تدار من قبل الشؤون الإدارية بالمؤسسة قبل أن تنتقل إلى الإدارة المالية التي يرأسها المتهم الثاني.

 

وقد أرشد مدير شركة التأمين الأجنبية الشرطة إلى تفاصيل عرض الرشوة، فطلبت الشرطة مجاراة مسؤولي المؤسسة، للتمكن من ضبطهما.

 

وقال الضابط أنه "يوم الاتفاق جرى تركيب أجهزة تصوير وتسجيل في مقهى قبيل وصول مدير شركة التأمين والمتهم الآسيوي، وصلا المقهى، جلسا على طاولة ترقبهما عيون ضباط البحث الجنائي، أخرج المتهم الأول ورقة كتب عليها ٣ ملايين وقال: لقد وافق مديري في العمل على تجديد عقد التأمين لشركتكم مقابل ٣ ملايين، ورفعنا المبلغ من مليونين إلى 3 ملايين لنتقاسمه مع آخرين، فوافق مدير الشركة".

 

وأضاف إن التحريات أسفرت عن القصد الجنائي وهو استمرار عقد التأمين الصحي بين المؤسسة والشركة الأجنبية، وكان المبلغ المالي مقابل تجديد العقد، وجرى تسجيل وتصوير لقاءين بين المتهم الثاني ومدير الشركة.

 

وأوضح إن مبلغ 3 ملايين ريال مقدم من إدارة البحث الجنائي لمدير الشركة الذي أرشد الشرطة، وجرى تصوير المبلغ، ورصد أرقام الفئات المالية قبل تسليمه له.

 

وبعد أن استمتعت المحكمة إلى 7 شهود إثبات خلال 4 ساعات، تم تأجيل النظر في القضية إلى جلسة لاحقة.