لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 21 May 2015 05:45 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة العدل السعودية توجه محاكمها وكتابات العدل بالبحث وحصر ممتلكات "المعجل" والتحفظ عليها

وزارة العدل توجه كافة محاكمها وكتابات العدل بالبحث في الضبوط والسجلات عن أي ممتلكات مسجلة تعود لـ "محمد حمد المعجل".

وزارة العدل السعودية توجه محاكمها وكتابات العدل بالبحث وحصر ممتلكات "المعجل" والتحفظ عليها

أفاد تقرير اليوم الخميس أن وزارة العدل السعودية وجهت كافة محاكمها وكتابات العدل بالبحث في الضبوط والسجلات عن أي ممتلكات مسجلة تعود لشركة "محمد حمد المعجل".

 

ونقلت صحيفة "مكة" السعودية عن مصادرها إنه في حال العثور على شيء من ذلك، يتم التحفظ عليه والإفادة عنه مع بعث صورة من سجل الصك.

 

وقال عاصم العيسى محامي عدد من مساهمي "مجموعة محمد المعجل" إن المساهمين الذين يمثلهم والذين يمتلكون 6  بالمئة من أسهم الشركة، طالبوا وزارة التجارة ممثلة في إدارة الشركات بعقد الجمعية العمومية للشركة.

 

وأضاف "العيسى" إن المساهمين يأملون في تغيير أعضاء مجلس الإدارة والمحاسب القانوني للشركة، إضافة إلى تعيين ممثل لهم في عملية التفتيش للاطلاع على موطن الخلل، ورفع دعوى ضد المسؤولين والمتسببين في الأخطاء الفادحة التي تسببت بأزمة الشركة.

 

وأوضح أن الشركة طلبت من الوزارة تعديل بعض البنود الأخرى في الجمعية العمومية القادمة، مشيرا إلى أن للشركة حسب النظام الحق في تعديل البنود، وفقا للمادة 77 من نظام الشركة إذا طلب المساهمون انعقاد الجمعية.

 

وكانت وزارة العدل السعودية قد قررت، قبل أقل من أسبوعين، إيقاع الحجز التحفظي على الممتلكات العينية لـ "محمد حمد المعجل" بقيمة 1.55 مليار ريال (حوالي 400 مليون دولار).

 

كانت وزارة التجارة والصناعة قد قررت إحالة عدد من أعضاء مجلس إدارة شركة "مجموعة محمد المعجل" إلى هيئة التحقيق والادعاء العام لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم.

 

وأسهم شركة مجموعة محمد المعجل، التي تأسست منذ 60 عاماً، موقوفة عن التداول بقرار من هيئة السوق المالية منذ 22 يوليو/تموز 2012 بعد تسجيل الشركة خسائر متراكمة تجاوزت رأسمالها. ويجري إيقاف أسهم الشركات في البورصة السعودية عن التداول إذا بلغت الخسائر 75 بالمئة من رأس المال.

 

وكانت مجموعة محمد المعجل فيما مضى أحد أكبر شركات المقاولات العاملة في مشروعات النفط والغاز، وعملت على تنفيذ مشروعات ضخمة لشركة أرامكو عملاق النفط السعودي. وتوسعت الشركة بقوة خلال الطفرة التي شهدها القطاع لكنها تضررت بشدة جراء الركود الذي أعقب هبوطاً حاداً في أسعار النفط سبع ست سنوات.