لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 18 May 2015 03:26 AM

حجم الخط

- Aa +

ظهور أعلام داعش يطيح بوزير الداخلية الأردني ومديري الأمن والدرك

قبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس الأحد استقالة وزير الداخلية، وأقال قادة للأمن.

ظهور أعلام داعش يطيح بوزير الداخلية الأردني ومديري الأمن والدرك
وزير الداخلية حسين المجالي قدم استقالته إلا أن مصادر صحيفة أشارت إلى أنه أقيل.

قبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس الأحد استقالة وزير الداخلية، وأقال قادة للأمن. وأشارت صحيفة القدس العربي أن هذه الإجراءات برزت مباشرة بعد تقارير محلية عن خلل في التنسيق لمسار الأحداث في مدينة معان جنوبي البلاد وبعد ساعات من تصريحات أطلقها الوزير المجالي من معان حيث ظهرت أعلام ورايات تنظيم «داعش» في المدينة وحيث قدمت للقصر الملكي شكاوى وتظلمات عن المبالغات الأمنية بعد مداهمات لملاحقة المطلوبين.

وكان أحد وجهاء معان قد أعلن بان قوات الدرك هدمت مقرا لعشيرته فيما فرض حظر التجول بحسب الصحيفة. وذكر بيان الداخلية ان القوة الامنية تراجعت بعد ان قام المطلوبون باستخدام  النساء والاطفال كدروع بشرية

وقال رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور، في بيان أمس، إن وزير الداخلية حسين المجالي تقدم باستقالته بسبب تقصير إدارة المنظومة الأمنية في التنسيق فيما بينها. وتقرر إحالة مديري الأمن العام توفيق الطوالبة وقوات الدرك أحمد السويلميين إلى التقاعد. وقال البيان «انطلاقاً من الضرورة الحتمية بتطبيق القوانين والأنظمة والتعليمات لتثبيت مبدأ القانون وسيادته على الجميع، وبسبب التقصير في قضايا تمس أمن المواطن واستقراره في الوطن الغالي، والتي لم تتم معالجتها بالمستوى المطلوب، فقد قدم المجالي استقالته كوزير للداخلية». 

 

وأشار البيان إلى صدور أمر ملكي بقبول الاستقالة. وأضاف البيان أن العاهل الأردني وجه الحكومة بإعادة النظر في قيادة مديريتي الأمن العام وقوات الدرك لتحقيق أرقى درجات الأمن والاستقرار ولتعمل منظومة أمنية محكمة ومتكاملة لتحقيق الأمن. من جهة أخرى أكد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أمس الأحد أن قرار رفع سعر الخبز غير مطروحٍ للتنفيذ حالياً، وقال في بيان رداً على تحذيرات قوى سياسية ونقابية وحزبية وشعبية من تبعات اتخاذ القرار «إن الحكومة لن ترفع أسعار الخبز وحديث رئيس الوزراء عبدالله النسور كان واضحاً حول الهدر الناتج عن آلية الدعم بهذا الخصوص».