لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 11 May 2015 04:00 AM

حجم الخط

- Aa +

حملة إعلامية سعودية ترغم مسؤولين على تقديم استقالة جماعية

مواطنون سعوديون يطلقون حملة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي ضد فريق مسؤولين يرغمون في النهاية على تقديم استقالة جماعية.

حملة إعلامية سعودية ترغم مسؤولين على تقديم استقالة جماعية

تشير التقارير الواردة إلى أن حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصحف المحلية في السعودية تمكنت، أمس الأحد، من إرغام رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية على تقديم استقالة جماعية.

 

وكانت الحملة الإعلامية قد تناولت بالنقد وضع سوق العمالة المنزلية في المملكة، وما تتعرض له من مصاعب وإشكالات نسبتها لإخفاق اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية في إيجاد الحلول اللازمة لتلبية حاجة المواطنين من تلك العمالة في فترات زمنية مقبولة وبتكاليف معقولة.

 

وقالت صحيفة "الرياض" إن رئيس وأعضاء اللجنة قرروا "تقديم استقالتهم لإفساح المجال لغيرهم لتولي زمام اللجنة"، وإن "واللجنة من منطلق مسؤوليتها وقناعتها بما قامت به من أعمال، تتوجه بالشكر الجزيل للجهات الرسمية التي دعمت نشاطها، ولمجلس الغرف السعودية على توفيره متطلبات سير عملها، وتتمنى السداد لمن سيتولى مهمة الاستقدام في قادم الأيام".

 

في حين، قالت صحيفة "الحياة" إن آراء المستثمرين تضاربت حول الاستقالة التي تقدمت بها أمس الأحد "اللجنة الوطنية للاستقدام، ففيما يرى بعض أصحاب المكاتب أن اللجنة قامت بما عليها خلال الفترة الماضية، رأى آخرون أن الحملة التي طالبت رئيس اللجنة وأعضائها بالاستقالة على حق، إذ لم تقوم اللجنة بدورها في حل المشكلات التي نعاني منها".

 

وأضافت الصحيفة أن عدداً من المستثمرين في قطاع الاستقدام أكدوا "أن اللجنة الوطنية للاستقدام قامت بالدور المناط بها وفق الأنظمة واللوائح خلال الفترة الماضية، على رغم الاتهامات التي طاولتها من بعض الأشخاص سواء أكان لهم علاقة بالاستقدام أم من المستفيدين، مؤكدين أن هناك من ينظر إلى اللجنة باعتبار أن بيدها خفض الأسعار وحل المشكلات، وفتح أسواق جديدة، وهذا غير صحيح، إذ إنها تسعى إلى حل المشكلات وتنظيم السوق تحت مظلة وزارة العمل التي تشرف على قطاع الاستقدام بشكل عام".

 

وأصدرت اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية بالرياض، صباح اليوم الإثنين، بياناً رسمياً تطرقت فيه لما يثار إعلامياً حول أزمة الاستقدام وتحميلها ورئيسها ووزارة العمل، مسؤولية تلك الأزمة، مقدمة بعض الإيضاحات والتعليلات، ومنوهة إلى حق الرئيس واللجنة بمقاضاة متهميها بعيداً عن منطق النقد الموضوعي.

 

وشهد موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، الأكثر شعبية لدى السعوديين، أمس الأحد، ترحيباً واسعاً من المغردين، بإعلان استقالة رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام، وأعضاء اللجان من مناصبهم، مشيرين إلى أن رئيس اللجنة اقتنع أخيراً، بأنه شخص غير كفؤ للمنصب الذي يتولاه.

 

وضج الموقع مئات التغريدات، جميعها تعبر عن السعادة والفرحة باستقالة رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للاستقدام، واصفين الاستقالة بأنها نصر حازوه بعد ضغط استمر لفترة طويلة.

 

وعبر وسمي #سعد - البداح - سبب - أزمة - العمالة، ووسم # المطالبة - باستقالة_ سعد-البداح، اجتمع جميع المواطنين المتضررين من وضع الاستقدام ومن شركات الاستقدام، ليخرجوا به بـ "نصر"، بعد إعلان الاستقالة.

 

في حين اعتبر عدد من المغردين استقالة رئيس اللجنة والأعضاء بالهروب من المحاسبة، متمنين أن يحاسب المسؤولون عن أوضاع الاستقدام التي وضعوها، حتى يكون المستفيد الوحيد أصحاب شركات الاستقدام.

 

وقالت صحيفة "الحياة" إن الاستقالة عكست "قوة الرأي العام السعودي في مواقع التواصل الاجتماعي الذي بسببه أعلن رئيس وأعضاء اللجنة استقالتهم، عازين السبب إلى ما يثار في وسائل الإعلام، وحسابات التواصل الاجتماعي تويتر، موضحين أنهم تابعوا ما يثيره بعض الكتّاب بالصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن أزمة الاستقدام وتحميل اللجنة الوطنية للاستقدام بالمجلس ورئيسها، ووزارة العمل، أسباب تلك الأزمة ما دعاهم إلى تقديم استقالتهم".