لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 10 May 2015 06:38 PM

حجم الخط

- Aa +

عملية انتحارية لجبهة النصرة لاقتحام شفى جسر الشغور بمحافظة إدلب

انفجار ضخم خلال اقتحام انتحاري بسيارة لمشفى جسر الشغور

عملية انتحارية لجبهة النصرة لاقتحام  شفى جسر الشغور بمحافظة إدلب

اقتحم مقاتلون من تنظيم "جبهة النصرة" الأحد 10 مايو/ أيار أحد أبنية المشفى الوطني في مدينة جسر الشغور شمال غرب سوريا.

وذكر نشطاء أن مقاتلي "جبهة النصرة" والكتائب الإسلامية تمكنوا من التقدم والدخول إلى أحد المباني في المشفى الوطني" الواقع عند الأطراف الجنوبية الغربية لجسر الشغور"، بعد اندلاع اشتباكات عنيفة بين مقاتلي النصرة والفصائل الإسلامية من جهة والقوات الحكومية المتحصنة داخل المبنى من جهة أخرى وفقا لما نقله موقع روسيا اليوم.

وحسب ذات المصدر فإن الاشتباكات جرت بعد تفجير عربة مفخخة صباح الأحد في محيط المبنى يتحصن فيه قادة وعناصر من القوات السورية.  وأشار النشطاء إلى أن ضباطا كبار وعائلاتهم وموظفين كبار محاصرين في مشفى جسر الشغور من محافظة إدلب، وتحدثت تقاريرعن وجود أكثر من 100 جندي سوري في مستشفى جسر الشغور محاصرين من قبل"جبهة النصرة" منذ مطلع الشهر الحالي.  

 

وكانت تنسيقيات إعلامية تابعة للمعارضة السورية أبرزها" شبكة الشام" قالت في بيان إن جيش الفاتح ( تابع للمعارضة السورية) نفذ عملية استهدفت مشفى جسر الشغور بريف إدلف يتحصن فيه قادة وعناصر من القوات السورية، كان محاصرا منذ أسبوعين. (تظهر الدائرة في الصورة السيارة التي قادها االانتحاري قبل تفجير نفسه فيها)

وبثت التنسيقيات صورا وتسجيلات مصورة، تظهر انفجارا ضخما وسحبا كثيفة من الدخان تتصاعد من مشفى جسر الشغور بعد استهدافه من قبل قوات المعارضة.  يشار إلى أن مسلحي المعارضة المنضوين تحت لواء "جيش الفتح" الذي يضم فصائل سورية معارضة معظمها إسلامية (أبرزها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام)، حاصروا المشفى بعد سيطرتهم على مدينة جسر الشغور التي سقطت بيد "جيش الفتح" في 25 أبريل/ نيسان الماضي.