لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 17 Mar 2015 12:24 PM

حجم الخط

- Aa +

السجن لمدير مستشفى سعودي بسبب تغريدات اعتبرت مؤيدة للأسد

السجن لطبيب سعودي وهو مدير مستشفى، بعد أن أحالته إلى السجن العام في حي العمرة بالعاصمة المقدسة.

السجن لمدير مستشفى سعودي بسبب تغريدات اعتبرت مؤيدة للأسد

تحت عنوان "السجن لطبيب تغريدات الأسد" كتب أحمد الجهني في صحيفة الوطن السعودية عن إحالة الجهات المختصة الطبيب الذي نشر تغريدات عدة عبر حسابه بتويتر مؤيدا فيها نظام بشار الأسد إلى السجن العام في حي العمرة بالعاصمة المقدسة.

وعلمت الصحيفة بذلك مصادر مطلعة، مشيرة إلى أن أن الإجراء يأتي استكمالا للتحقيقات الجارية حيال القضية وانتظارا للحكم الصادر ضده.

وكان  الطبيب الاستشاري السعودي قد اعتذر عن تغريدات قال إنها فهمت خطأ وكان قد نشرها قبل 4 شهور واعتبر فيها مؤيدا للرئيس السوري وقصف بلدة دوما وتسببت بإقالته من منصبه في إدارة مستشفى سعودي.

 

ونشر الدكتور السعودي بندر قدير وهو استشاري امراض باطنة كان قبل التغريدة مديرا لمستشفى في مكة، تغريدة يقول فيها :" أرجوا من جميع المحبين إخراج خبر إعفائي من الإدارة من أي نقاشات ،،،لمن عينني بلا طلب مني أن يقيلني متى ما أراد ذلك وسأخدم وطني في أي مكان" وأضاف موضحا سوء الفهم بالقول:" اكرر إعتذاري لكل من فهم من تغريدتي أنها تأييد لاستهداف الأبرياء في سوريا أو تحريض عليهم وأشكر كل من تواصل معي معاتبا أو متسائلا ومستفسرا،  وان أعتذرت عما بدر مني من سوء تعبير قاد لزيادة اللغط حول بعض تغريداتي فإنني أؤكد أنني مدين لكل من تواصل معي هاتفيا أو تويتريا ومقدر للكل بإختلاف آرائهم حول ما وصل إليهم من هذه الكتابات التي مضى عليها أشهر طويلة وأخرجت من سياقها الذي ذكرت فيه ووظفت بسياقات أخرى لاعلاقة لي بها".

 

وقالت المصادر إن الطبيب الذي أقيل من منصبه أخيرا كمدير لمستشفى شرق عرفات تم استجوابه في فترة سابقة من الجهات الأمنية والتحقيق والادعاء العام، وذلك بعد طلب تلقاه عبر اتصال هاتفي، ليتوجه المذكور إلى الجهات المختصة ليدلي بأقواله، إلى أن تمت إحالته للسجن العام بانتظار العقوبة الصادرة بحقه بعد اكتمال جميع التحقيقات.

 

وأكدت المصادر ذاتها أن المذكور أفاد خلال التحقيقات بأن هذه التغريدات نشرها قبل أربعة أشهر ولكنها لقيت تفاعلا وردة فعل قبل إلقاء القبض عليه، وهو ما دعاه إلى حذف تلك التغريدات، مبينة أن المتهم أشار إلى أن تلك التغريدات لم يكن الغرض منها التأييد للنظام ولكن كانت إشارة إلى أن النظام رغم ظلمه فهو أخف ضررا مما يفعله تنظيم داعش بالأطفال والكبار من قتل وحرق بالنار.