لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 Mar 2015 12:00 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: 15 مساهمة عقارية متعثرة بـ 4 مليار ريال تحت التصفية في 2015

15 مساهمة عقارية متعثرة في السعودية قيمتها 4 مليار ريال تحت التصفية 

السعودية: 15 مساهمة عقارية متعثرة بـ 4 مليار ريال تحت التصفية في 2015

قال مسؤول في وزارة التجارة والصناعة إن عدد المساهمات العقارية المتعثرة والجاهزة للبيع في المملكة خلال العام الجاري يبلغ 15 مساهمة قيمتها تصل إلى نحو أربعة مليارات ريال (أكثر من مليار دولار).

 

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية عن حمزة العسكر؛ أمين لجنة المساهمات العقارية إن مساهمة حطين في العاصمة الرياض ستكون المستهدفة بالبيع في المرحلة المقبلة بعد البساتين، وذلك يوم 31 مارس/آذار القادم، وأن هناك 13 مساهمة لم تعرض للبيع حتى الآن.

 

وكشف "العسكر" عن أسماء ومواقع المساهمات العقارية المتعثرة في 2015، مبينا أنه توجد مساهمتا حطين والصفوة في شمالي وشرقي الرياض على التوالي، ومساهمة الخضراء في مكة، ومساهمتان في الخرج إحداهما تابعة لمؤسسة الربدي، والأخرى تحت مسمى مخطط المستقبل، ومساهمتان في جدة وهما خليج سلمان والأخرى تحت مسمى "شمال جدة"، وأرض الشرف وحضن النشوان في محافظة خميس مشيط وأبها على التوالي. ولفت إلى أن جميع هذه المساهمات تحظى بالاهتمام، معللا ذلك إلى أحقية المواطنين فيها، مؤكداً أن اللجنة تنظر بأهمية لحقوق المواطنين في الدرجة الأولى.

 

وحول الفترات المحددة للبيع بين مساهمة وأخرى، قال "العسكر" إن هذا الأمر يأتي حسب السوق العقارية، موضحاً أن هناك فترات لا يمكن البيع فيها مثل شهر رمضان والإجازات الصيفية، بسبب ضعف الشراء فيها.

 

وقال "العسكر" إنهم يتعرضون لعوائق عديدة أثناء عملهم، تتمحور في الإشكاليات القانونية والنظامية، موضحاً أن اللجنة تعمل على حلها إلى أن تكون الأرض جاهزة للبيع.

 

وذكرت صحيفة "الاقتصادية" اليومية إن لجنة المساهمات العقارية أقامت مزادها العلني لبيع أرض مساهمة البساتين في محافظة القطيف في المنطقة الشرقية التابعة لمكتب حاضرة الدمام، وذلك يوم الأربعاء 11 مارس/آذار الماضي في فندق الشيراتون في الدمام.

 

وتعثر إنهاء المشاريع الحكومية في السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليوناً، أصبح ظاهرة متكررة ومقلقة تستحق الدراسة، وكثيراً ما يصاحبها إطلاق المسؤولين لوعود حكومية كثيرة لا يرى غالبيتها النور.

 

وقال خبير إقتصادي، في وقت سابق، إن ما يجعل السعودية الأولى خليجياً في تعثر المشاريع يعود إلى الأخطاء التي تقع بها الوزارات في إدارة المشاريع.

 

وتواكب الصحف السعودية تعثر المشاريع الحكومية غير المنجزة لسنوات عديدة، وتتناولها بالنقد القلق، كما ينال التعثر نصيبه من مناقشات مجلس الشورى السعودي دون حل للظاهرة التي باتت تنعكس على مستوى إنجاز واستكمال برامج وخطط التنمية في المملكة بشكل عام.

 

وكان "خلف العتيبي" رئيس لجنة مواد البناء والتشييد في غرفة جدة اقترح، مؤخراً، إنشاء وزارة خاصة للخدمات لمتابعة المشاريع المتعثرة وإيجاد حلول لها ومراقبتها.

 

وكانت إحصائية نُشرت في إبريل/نيسان 2011 أظهرت أن المشاريع المتعثرة في السعودية بلغت ألفي مشروع بقيمة 17 مليار ريال لم تتم الاستفادة منها، في حين هدد وزير النقل السعودي عبد الله المقبل، في ديسمبر/كانون الأول 2014، المقاولين والاستشاريين، ومنحهم أسبوعاً واحداً لتقديم خطتهم اللازمة لتلافي القصور والتأخير متوعداً المتعثرين منهم.