لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 Mar 2015 10:08 AM

حجم الخط

- Aa +

مساعي فرنسية لتنسيق استخباراتي مع الحكومة السورية

كشفت صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية عن لقاء فرنسي مع مسؤول استخباراتي سوري بغرض فتح قناة للتعاون الأمني بين باريس ودمشق

مساعي فرنسية لتنسيق استخباراتي مع الحكومة السورية

نقلت صحف فرنسية تفاصيل عن اللقاء الذي جمع موفدا فرنسيا هو "باتريك باراكان" ، أحد كبار موظفي وزارة المالية و ضابط احتياط سابق، باللواء علي مملوك، أحد أبرز المسئولين الأمنيين السوريين، على هامش زيارة النواب الفرنسيين الأربعة إلى دمشق، في 25 شباط/فبراير الماضي. وهو ما كشفت عنه "لوفيغارو" البارحة و قد اعتبرت "لاكروا" هذا الصباح أن لقاءا كهذا لم يكن ممكنا من دون ضوء أخضر سياسي وفقا لصحيفة الاخبار.

وكشفت صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية أن زيارة النواب الفرنسيين الأربعة لدمشق يوم 24 شباط الماضي، التي تُوّجت باستقبال الرئيس بشار الأسد لثلاثة من النواب، شهدت على هامشها لقاءً بين أحد الذين رافقوا النواب الأربعة، ويُدعى باتريك بارّاكان، ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك.

 

 

 

وقال الصحافي في «لوفيغارو»، جورج مالبرونو، إن بارّاكان كان يحاول أن يجسّ نبض سوريا حيال فتح قناة للتعاون الأمني بين باريس ودمشق، رغم انقطاع العلاقات الدبلوماسية بينهما. وقالت الصحيفة إن بارّاكان، الذي سبق أن عيّنه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي رئيساً للبعثة «الوزارية» لشؤون «الاتحاد من أجل المتوسط»، ويعمل في مجالات على صلة بصناعة الدفاع الفرنسية، أبلغ جهازي الاستخبارات الخارجية والداخلية الفرنسيين بنيته لقاء مملوك في شباط الماضي، ولم يواجَه بأي «فيتو». وقال أحد المسؤولين الأمنيين الفرنسيين إن أجهزة الاستخبارات تريد علاقة تعاون تقني بعيداً عن السياسة.

 

 

وبحسب «لو فيغارو»، قدّم بارّاكان بعد عودته إلى باريس تقريراً إلى كل من الاستخبارات الخارجية الفرنسية، وإلى الاستخبارات الداخلية، وإلى قصر الإليزيه. وقالت الصحيفة إن وفدين منفصلين من جهازَي الاستخبارات الداخلية والخارجية الفرنسيّين زارا دمشق، موفدَين من قصر الإليزيه، بين أيلول 2013 وحزيران 2014، للطلب من السلطات السورية تبادل المعلومات حول الجماعات الإرهابية، إلا أن الجانب السوري كان في كل مرة يردّ بأن إعادة العلاقات الدبلوماسية هي المقدمة للتعاون الأمني.

(الأخبار)