لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 Mar 2015 07:41 AM

حجم الخط

- Aa +

داعش تعلن أن شابا استراليا نفذ هجوما انتحاريا في العراق

قالت وزيرة خارجية استراليا جولي بيشوب اليوم الخميس إن استراليا تحاول التأكد من صحة مزاعم تنظيم  داعش عن مقتل شاب استرالي مجند لدى التنظيم المتشدد في عملية انتحارية بالعراق.

داعش تعلن أن شابا استراليا نفذ هجوما انتحاريا في العراق
الاسترالي جيك بيلاردي في الوسط

سيدني 12 مارس آذار (رويترز) - قالت وزيرة خارجية استراليا جولي بيشوب اليوم الخميس إن استراليا تحاول التأكد من صحة مزاعم تنظيم  داعش عن مقتل شاب استرالي مجند لدى التنظيم المتشدد في عملية انتحارية بالعراق.

ونشر التنظيم صورة أمس الأربعاء قال إنها لابو عبد الله الاسترالي قبل أن ينفذ الهجوم الانتحاري في مدينة الرمادي العراقية. وقالت وسائل إعلام استرالية في الآونة الأخيرة إن ابو عبد الله الاسترالي هو الاسم الحركي للاسترالي جيك بيلاردي (18 عاما). كما نشرت داعش أيضا صور ما بدا كانفجار.

وقالت بيشوب للصحفيين في بيرث "بوسعي تأكيد أن الحكومة الاسترالية تسعى حاليا للتأكد بشكل مستقل من تقارير بأن المراهق جيك بيلاردي من ملبورن وعمره 18 عاما قتل في هجوم انتحاري في الشرق الأوسط."

وقال مسؤولون عراقيون إن 13 عربة هاجمت مواقع للجيش العراقي في الرمادي عاصمة محافظة الأنبار. ولم ترد تفاصيل عن الخسائر في الارواح.

وقالت هيئة الإذاعة الاسترالية اليوم الخميس إن بيلاردي ترك وراءه أجهزة تفجير بدائية في منزله قبل أن يسافر إلى سوريا. ورفضت وزير الخارجية التعليق على التقرير.

وذكرت بيشوب أن أجهزة الأمن الاسترالية تقدر أن 90 مواطنا استراليا يحاربون في صفوف التنظيم المتشدد وأن 20 يعتقد أنهم لاقوا حتفهم.

وأوقفت السلطات في مطار سيدني الأسبوع الماضي شابين كانا يحاولان مغادرة البلاد للانضمام إلى صفوف داعش.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت "هذا يظهر الاغواء الذي تقوم به طائفة القتل هذه للتأثير على الشبان ومن المهم للغاية أن نبذل كل ما بوسعنا لتأمين جيل الشباب من اغواء هذه العقيدة الصادمة الغريبة الاطوار المتطرفة."

 

واشارت سكاي نيوز العربية إلى شن تنظيم داعش مدينة الرمادي،  هجمات من جميع المحاور أمس الأربعاء، وقام بتفجير 17 سيارات مفخخه على مداخلها ومراكزها، بينما فرضت قوات الأمن حظراً شاملاً للتجوال.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي إن داعش هاجم المدينة بنحو 17 سيارة مفخخة استهدفت مراكز أمنيه ونقاط تفتيش داخل وخارج المدينة، ومركز محافظة الأنبار.

وأوضح العيساوي أن المدينة تتعرض لأعنف هجوم منذ دخول داعش إليها، لكنه أشار إلى أن القوات الأمنية تسيطر على الوضع.

وقال العيساوي إن مسلحي داعش أطلقوا أكثر من 100 قذيفة هاون عند بدء الهجوم على الرمادي صباح الأربعاء، مشيراً إلى انهيار جزء من جسر "الورار"، الذي يعد المنفذ الشمالي للمدينة، بعد انفجار سيارة مفخخة على الجسر.

من ناحيته، قال المتحدث باسم محافظة الأنبار حكمت سليمان إنه كانت هناك "معلومات استخباراتية بوصول 50 انتحاري إلى مناطق في الرمادي".

أما عضو مجلس محافظة الأنبار غانم العيفان فأشار إلى أن "داعش حاول استغلال حالة الاسترخاء بالهجوم على المدينة وتعويض خسارته في الرمادي".

يشار إلى أن وكالة "رويترز" ذكرت في وقت سابق أن داعش هاجم المدينة باستخدام 7 سيارات "همر" مفخخة، ما أدى إلى مقتل 10 من أفراد قوات الأمن، وإصابة 30 آخرين بجروح.