لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 30 Jun 2015 04:26 PM

حجم الخط

- Aa +

تقرير استخباراتي توقع هجوم تونس ويحذر من هجمات أخرى من داعش

معهد دراسة الحرب، وهو مركز أبحاث مختص بسياسات التدخل في الشرق الأوسط توقع هجمات تونس ويحذر من غيرها  

تقرير استخباراتي توقع هجوم تونس ويحذر من هجمات أخرى من داعش

توقع تقرير استخباراتي أمريكي هجوم تونس عند نشره يوم 8 يونيو ولكنه يحذر من هجمات أخرى من داعش خلال شهر رمضان المبارك. يقدر التقرير أن تنظيم داعش والشبكات المرتبطة به في غرب أفريقيا قد يخطط لهجمات لإيقاع أكبر عدد من الضحايا أو هجمات بمتفجرات إما في المغرب أو تونس والجزائر.

واصدر معهد دراسات الحرب ISW، وهو مركز أبحاث مختص بسياسات التدخل في الشرق الأوسط ويديره كبار الضباط ورجال استخبارات أمريكيون لتقديم الاستشارات للكونجرس الأمريكي والبنتاجون  تقريرا موسعا، يتضمن "تصورات تحليلية" لتحركات تنظيم "داعش" خلال المرحلة المقبلة، متوقعا أن ينفذ التنظيم "موجة عمليات" خلال شهر رمضان، سيرا على أسلوب منافسه تنظيم "القاعدة". وجاء في التقرير، إنه "طوال السنوات الثلاث الماضية، تعمد تنظيم داعش الى شن عمليات هجومية ضخمة خلال شهر رمضان ت، الامر الذي مكنه من تحقيق اهداف حملاته السنوية الكبرى. كما ان سلف داعش ممثلا في القاعدة عمد تاريخيا الى رفع منسوب العنف الذي يمارسه في العراق خلال شهر رمضان ".

 

لذلك يرجح التقرير، ان "يعد التنظيم المتطرف لموجة من العمليات التي يحاول من خلالها تحقيق اهدافه. كما ان التنظيم المتطرف قد يسعى للاحتفال بذكرى اعلان الخلافة التي تصادف مع اول يوم من رمضان العام الماضي 2014، عبر البناء على ما تقدم اوتجاوز اعلان العام الماضي"، مشيرا إلى ان "تنظيم داعش قادر على القيام بذلك عبر تنفيذه لمهام عسكرية جديدة من خلال ضرب اهداف دينية او اعلان حدث سياسي جديد". لكن التقرير يستدرك قائلا إنه "بصرف النظر عن كل شيء، فان من المحتمل لداعش ان يبدأ شهر رمضان وينهيه بمحاولات تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة وبارزة في العراق وسوريا.

يصادف رمضان ذكرى إعلان تنظيم داعش لما أسماه "الخلافة" بحسب التقرير  الذي يشير إلى أن بداية رمضان تمثل الذكرى السنوية الاولى لتنظيم داعش التي اعلنها العام الماضي بعد سقوط مدينة الموصل في الـ10 من شهر حزيران انذاك، والتي تبعها سلسلة من الانتصارات العسكرية المتلاحقة في العراق.

 

ويضيف التقرير ان "اعمال تنظيم داعش خلال شهر رمضان العام الحالي 2015 ستتمثل بمحاولة تضخيم رسالته الاستراتيجية. ولربما تسلط هذه الرسالة الضوء على واحد من جملة من الاهداف غير المعلنة ممثلا في: استمرار بقاء الخلافة التي اعلن التنظيم انه اقامها فعلا، وان هذ الخلافة تمثل التسلسل الشرعي لما سبق من خلافة الاسلام، وان لديها عاصمة جديدة لتثبت وجودها، مع حرب دينية وطائفية متسارعة، وان على جميع المسلمين التعبئة، فضلا عن اثبات حقيقة ان داعش يتوسع عسكريا".