لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 30 Jun 2015 04:39 AM

حجم الخط

- Aa +

إدانة عالمية واسعة للهجوم الذي أودى بحياة النائب العام المصري بالقاهرة

(رويترز) - أدان البيت الأبيض يوم الاثنين الهجوم بسيارة ملغومة الذي قتل النائب العام المصري وأصاب تسعة أشخاص آخرين لدى مرور موكبه بالقاهرة.

إدانة عالمية واسعة للهجوم الذي أودى بحياة النائب العام المصري بالقاهرة
احتراق السيارات لحظة تفجير موكب النائب العام المصري الذي أدى إلى مقتله أمس. إي.بي.أيه

(رويترز ووكالات) - أدان البيت الأبيض يوم الاثنين الهجوم بسيارة ملغومة الذي قتل النائب العام المصري وأصاب تسعة أشخاص آخرين لدى مرور موكبه بالقاهرة.

وقال البيت الأبيض في بيان "تقف الولايات المتحدة إلى جانب مصر في هذا الوقت الصعب حيث نواصل العمل معا لمحاربة وباء الإرهاب.

اغتيل النائب العام المصري هشام بركات، أمس، بتفجير استهدف موكبه في حي مصر الجديدة بالقاهرة، بعد شهر من دعوة تنظيم «داعش» إلى مهاجمة القضاة، وأدانت دولة الإمارات هذا العمل الإرهابي، مؤكدة تضامنها الكامل مع الشقيقة مصر في جهودها لدحر التطرف والإرهاب، وأعربت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها أمس، وقوف الإمارات الصلب ودعمها لكل الجهود التي تقوم بها مصر الشقيقة لضمان الاستقرار والأمان، كما أكد نائب المندوب الدائم للدولة لدى الجامعة العربية، خليفة الطنيجي، أن هذه العمليات الإرهابية الجبانة لن تثني مصر عن المضي قدماً في تحقيق الاستقرار ودحر الإرهاب.

 

وتفصيلاً، اغتيل النائب العام المصري هشام بركات، أمس، بتفجير استهدف موكبه في حي مصر الجديدة بالقاهرة، بعد شهر من دعوة تنظيم «داعش» إلى مهاجمة القضاة.  ويعد بركات أعلى مسؤول حكومي يقتل منذ بدء الهجمات التي تعلن منظمات متطرفة تنفيذها رداً على الاعتقالات والأحكام التي صدرت بحق متطرفين منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو 2013.  وعين المستشار هشام بركات بعد هذا التاريخ، وكان يعتبر معارضاً شرساً للمتطرفين، الذين احال الآلاف منهم إلى المحاكم التي اصدرت مئات الأحكام بالإعدام بحقهم. وأصيب هشام بركات في التفجير الذي وقع في ميدان الحجاز أمام الكلية العسكرية في حي مصر الجديدة شمال القاهرة ونقل إلى المستشفى. وبعد ساعات على ذلك، قال وزير العدل المصري أحمد الزند لصحافي «لقد توفي». 

 

وتوفي بركات جراء إصابته بفشل في الأعضاء بسبب اصابته البالغة كما شرح طبيب أشرف على حالته، بعد أن أفاد طبيب بأنه يعاني نزيفاً داخلياً. واستهدف تفجير أمس، أعلى مسؤول مصري منذ ان حاول متطرفون اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد ابراهيم في تفجير انتحاري بسبتمبر من عام 2013. 

 

وقد تبنت محاولة الاغتيال حينها جماعة «أنصار بيت المقدس»، التنظيم الإرهابي في سيناء، الذي اعلن لاحقاً مبايعته تنظيم «داعش» وأصبحت تطلق على نفسها «ولاية سيناء».  وأسفر الانفجار الذي وقع اثناء توجه النائب العام إلى مكتبه عن تدمير وإحراق عدد من السيارات، بينها خمس دمرت كلياً، فضلاً عن تحطم واجهات المحال التجارية في مصر الجديدة، حيث انتشرت بقع الدم على الطريق.  وفي المستشفى، قال أحد مرافقي النائب العام للمحققين «فجأة حصل انفجار عنيف وبدأ الزجاج بالتطاير في كل مكان، وكأنه زلزال».  وتعالت صرخات وعويل نساء من اقارب بركات وسط اتهامات لجماعة الإخوان المسلمين بالوقوف خلف الاغتيال، فيما كان قضاة ووكلاء نيابة يغالبون دموعهم، أمام غرفة العمليات التي مكث فيها بركات قرابة خمس ساعات.  وقال المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبدالغفار، إن ثمانية اشخاص اصيبوا في الهجوم بينهم مدنيان وخمسة شرطيين مكلفين حراسة الموكب. وكان النائب العام يستقل سيارة مصفحة بهدف حمايته من الرصاص، ولكنها لم تكن لتحميه من الانفجار، وفق ما أفاد وكيل النيابة المكلف التحقيق في الهجوم.  وقال رئيس فريق خبراء المتفجرات اللواء محمد جمال، إن الانفجار عبارة عن تفجير سيارة أو قنبلة وضعت تحت السيارة.  ويأتي الانفجار بعدما وجهت جماعة انصار بيت المقدس التي اعلنت ولاءها لتنظيم «داعش» نداء في 21 مايو إلى استهداف رجال القضاء المصري، اثر تنفيذ حكم الإعدام في ستة مسلحين.