لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 22 Jun 2015 10:47 AM

حجم الخط

- Aa +

رعاية المواهب وطرح الأفكار الجديدة من مقومات الابتكار

شهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات نمواً سريعاً على مدى العقد الماضي، وبالتالي زادت أهمية تشجيع الأفكار الجديدة ورعاية المواهب وتوفير البيئة المناسبة للابتكار ومواكبة التغيير

رعاية المواهب وطرح الأفكار الجديدة من مقومات الابتكار
ماجد السويدي

شهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات نمواً سريعاً على مدى العقد الماضي، وبالتالي زادت أهمية تشجيع الأفكار الجديدة ورعاية المواهب وتوفير البيئة المناسبة للابتكار ومواكبة التغيير.

وفي هذا العصر، يجب الحرص على توفير البيئة المناسبة للتأكد من البقاء دائماً في الطليعة لترك بصمة واضحة في هذا القطاع. وقد أقدمت دولة الإمارات على اتخاذ خطوات كبيرة نحو دعم المواهب وتشجيع الإبداع، وتحديداً في قطاع التكنولوجيا وخاصة مع إطلاق مركز in5 للإبداع قبل نحو عامين، حيث برز مجتمع حقيقي لمطوري البرامج، يبحث باستمرار عن طرق التميز في تطوير منتجات وخدمات جديدة.

ومن أجل دعم رؤية دبي لتصبح رائدة على مستوى العالم في مجال الابتكار، يجب علينا أن نعمل معاً لرعاية المواهب وإعداد الأجيال الشابة، وتمهيد الطريق لإبتكار وخلق أفكار جديدة، والاستفادة من الفرص المستقبلية، لا سيما في ضوء النتائج الصادرة عن إحصائية حديثة قامت بها هيئة التمويل الدولية (IFC) تفيد بأن الشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل 95 % من الشركات في منطقة الشرق الأوسط، و 42 % من إجمالي القوى العاملة، وأنه من المهم أمام أصحاب الشركات الصغيرة ورواد الابتكار لإطلاق العنان لابتكاراتهم ودفع عجلة قطاع التكنولوجيا إلى الأمام.

ووفقاً لتقرير نشرته جامعة كورنيل، احتلت دولة الإمارات مؤخراً المركز الأول بين دول المنطقة من حيث الأداء في مؤشر الابتكار العالمي للعام 2014. وتعتبر دولة الإمارات واحدة من أكثر الدول التي تدعم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم وخاصة أن 88 % من سكان الإمارات يستخدمون الانترنت. ومنذ إنشاء مدينة دبي للإنترنت، أصبح قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الإمارات أقوى بكثير، حيث بادرت الحكومة إلى ضخ استثمارات جمة لتعزيز البنية التحتية وإقامة المرافق المتطورة لدفع عجلة نمو هذا القطاع.

تعتبر مبادىء الابتكار والمعرفة من المقومات الأساسية لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولطالما التزمت في رعاية رأس المال البشري وبناء بيئة مناسبة لتشجيع الإبداع. ويجب شحذ المهارات وتشجيعها لدفع عجلة الابتكار وتوجيه القدرات الإبداعية لتحقيق الغايات الإنتاجية. ويجب أيضاً تشجيع مواكبة التطورات ومتابعة الاتجاهات الجديدة للوصول إلى المرحلة التالية من النمو والتطوير في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لا سيما بالنظر إلى الإحصاءات الأخيرة لدراسة أجرتها وزارة العمل الأميركية والتي أشارت إلى أن 65 % حالياً من الأطفال في المدارس الابتدائية سيضطرون للعمل في وظائف لا وجود لها اليوم.

وتمتاز دولة الإمارات العربية المتحدة بمركز ريادي مزدهر، وقد أصبحت مركزاً للأعمال وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وموطناً للشركات المدرجة على قائمة فورتشن 500 للشركات العالمية. وبذلك، فإن الإبداع الحقيقي في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لن يتحقق دون تسخير المواهب وتشجيع الإبداع، وقد اتخذت مدينة دبي للإنترنت خطوات كبيرة نحو تحقيق ذلك، حيث أطلقت عدد من المبادرات لهذا العام، بما فيها مسابقة ديكود دبي، ومبادرة الطائرات بدون طيار لخدمة الإنسانية، فضلاً عن استضافة مؤتمر درويدكون للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، والتي نتج عنها العديد من الأفكار الجديدة والمواهب، وسنواصل النظر في سبل التفوق في الإبداع والابتكار للسنوات القادمة.

ماجد السويدي هو المدير العام لمدينة دبي للإنترنت ومنطقة دبي للتعهيد