لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 7 Jul 2015 06:00 AM

حجم الخط

- Aa +

من هي "أم سياف" أعلى القياديات النسائية في «داعش»؟

زوجة القيادي التونسي في تنظيم «داعش» أبو سيّاف  الذي قتل في عملية عسكرية أميركية استهدفته في آذار الماضي في سوريا، هي أهمّ اسرى التنظيم الذين سقطوا بيد الأمريكيين.

من هي "أم سياف"  أعلى القياديات النسائية في «داعش»؟

كشف موقع «ديلي بيست»، عن أنّ زوجة القيادي التونسي في تنظيم «داعش» أبو سيّاف  الذي قتل في عملية عسكرية أميركية استهدفته في آذار الماضي في سوريا، هي أهمّ اسرى التنظيم الذين سقطوا بيد الأمريكيين وهي قيد الاعتقال في مكان آمن في العراق وبالاتفاق مع الحكومة العراقية.

يوضح الموقع أن اعتقال تلك المرأة جاء في مداهمة نفذتها قوات أمريكية خاصة، في شهر مايو الماضي، كشف طبيعة عمليات تجنيد النساء والأعمال الداخلية للشبكة النسائية التي تتولى التجسس وفرض "زيجات" أشبه بالعبودية الجنسية في التنظيم.

وطانت تلك الغارة التي نفذها جنود أمريكيون قد أدت إلى مقتل أبو سياف وهو مسؤول مالي في داعش، وقد أظهرت المعطيات التي عثر عليها الأمريكيين في أجهزة الكمبيوتر والهاتف لديه، أن لدى التنظيم تعاملات يومية بقرابة مليوني دولار.

يلفت الموقع أنّ «أم سياف» هي من أعلى القياديات النسائية في «داعش»ومنحها الزواج من قيادي رفيع في التنظيم دراية تامة بكيفية إدارة المقاتلين ماليا وتكتيكيا.

وتسعى وزارة الدفاع الأمريكية لإدانة أم سياف كي توفر أرضية لمواصلة اعتقالها مع احتمال توجيه اتهام لها بالمساعدة على قتل عاملة الإغاثة الامريكية كايلا مولر التي قال التتنظيم أنها قتلت وهي في الأسر.

واعترفت «أم سياف» بتفاصيل الأعمال الداخلية للتنظيم، وبوجود شبكة نسائية لتجنيد المقاتلين واحتجاز الفتيات. إلا أن المسؤولين والمحققين الأميركيين لم يفصحوا عن أي تفاصيل، مؤكدين «امتلاكهم معلومات ذات قيمة كبيرة من هذه السيدة»،