لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 5 Jan 2015 07:24 AM

حجم الخط

- Aa +

استشهاد جندي وقائد حرس الحدود في المنطقة الشمالية في هجوم انتحاري شمال السعودية

هجوم شنه تنظيم داعش على الحدود السعودية العراقية واستشهد فيه جندي وقائد حرس الحدود في المنطقة الشمالية قرب منفذ جديدة عرعر  

استشهاد جندي وقائد حرس الحدود في المنطقة الشمالية في هجوم انتحاري شمال السعودية

 أعلنت وزارة الداخلية السعودية إن اثنين من حرس الحدود السعودي قتلا وأصيب ثالث في إطلاق للنار وهجوم انتحاري عند حدود المملكة مع العراق في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين بحسب وكالة رويترز. 

 

وأضافت الوزارة في بيان مقتضب نقلته وكالة الأنباء السعودية "تعرضت إحدى دوريات حرس الحدود بمركز سويف التابع لجديدة عرعر بمنطقة الحدود الشمالية لإطلاق نار من عناصر إرهابية حيث تم التعامل مع الموقف بما يقتضيه ومحاصرة المعتدين ومقتل أحدهم في حين بادر أحد العناصر الإرهابية إلى تفجير حزام ناسف كان يحمله مما نتج عنه مقتله واستشهاد رجلي أمن وإصابة ثالث." 

 

وحدود السعودية مع العراق مؤمنة بسلسلة من السواتر الترابية وبالسياج وتخضع لمراقبة مستمرة من الكاميرات والرادارات وقد تعرضت من قبل لهجمات بقذائف مورتر ألقيت عليها من على بعد لكن الهجمات التي تستهدف نقاطا معينة. 

 

وقال اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية في تصريحات لرويترز إن أحد القتيلين ضابط كبير لكنه لم يذكر اسمه. وذكرت وسائل إعلام محلية منها صحيفة سبق الإلكترونية أن الضابط هو العميد عودة البلوي قائد حرس الحدود في المنطقة الشمالية. 

 

كانت السعودية قد كثفت إجراءاتها الأمنية على الحدود في يوليو تموز وعززت قوة حرس الحدود بآلاف من الجنود بعد أن بسط تنظيم  داعش سيطرته على أراض واسعة بالعراق منها محافظة الأنبار على حدود المملكة. 

 

 

وانضمت القوات السعودية إلى الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة على مواقع  داعش في سوريا ودعا التنظيم المتعاطفين معه في المملكة إلى شن هجمات تستهدف القوات الأمنية وأقلية سعودية. 

 

ونشرت بعض المواقع أسماء الضباط مثل العميد ع. ب والجندي ط . ح  وإصابة العقيد سالم العنزي ولفتت صحيفة الرياض إلى تأكيد اللواء منصور التركي المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه عند الساعة الرابعة والنصف من فجر اليوم الاثنين تعرضت إحدى دوريات حرس الحدود بمركز سويف التابع لجديدة عرعر بمنطقة الحدود الشمالية لإطلاق نار من عناصر إرهابية.  

 

واشارت صحيفة الغد الأردنية إلى مصادر أمنية ومحلية عراقية، افادت أمس الأحد عن مقتل أربعة جنود عراقيين وإصابة 11 آخرين بهجوم واسع لتنظيم داعش استهدف مخافر ومواقع عسكرية للجيش العراقي على الحدود مع السعودية، في أول هجوم من نوعه تشهده المنطقة. 

 

 

وقال مسؤول أمني عراقي في محافظة الأنبار غربي البلاد المحاذية للسعودية ، إن العشرات من تنظيم "داعش" هاجموا ثلاثة مخافر حدودية مع السعودية مقابل بلدة جديدة عرعر، وهي مخافر عنازة والبيار والحجاج، واشتبكت معهم القوات العراقية حوالي ساعتين، قبل أن ينسحبوا من المكان بسبب وصول دعم جوي للمنطقة بناءً على طلب القوات التي تعرضت للهجوم.

 

وأوضح أن المعارك أسفرت عن مقتل أربعة جنود وإصابة 11 آخرين بينهم ضابط برتبة نقيب، كما قتل وأصيب عدد من مسلحي "داعش" لم يتسن معرفة عددهم بالتحديد بسبب انتشالهم من قبل رفاقهم. 

 

ويرتبط البلدان بحدود برية طويلة تمتد من الغرب إلى الجنوب وتبلغ 814 كم، وتحاذي محافظتي الأنبار والمثنى فيما تحدها من الجانب السعودي منطقة عرعر ورفحاء. 

 

من جهته، قال عضو اللجنة الأمنية بمحافظة الأنبار، محمد الفهداوي ، إن الهدف من مهاجمة التنظيم الشريط الحدودي بين العراق والسعودية هو لفت الانتباه ومحاولة التشويش على رقعة العمليات العسكرية.  ولفت الفهداوي إلى أن القوات السعودية التي تبعد عن موقع الاشتباك نحو ثلاثة  كيلومترات، دخلت حالة التأهب تحسباً لأي اختراق لأراضيها، رغم وجود حواجز أمنية وسور إسمنتي أنشأته السعودية قبل أشهر من الآن عقب أحداث الموصل بالتحديد، مضيفاً أن هجوم "داعش" قد يحمل ما وراءه من مخططات، تهدف لتهديد أمن دول مستقرة مجاورة للبلاد في محاولة لخلط الأوراق وفتح عدة جبهات في آن واحد.