لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 13 Jan 2015 06:51 AM

حجم الخط

- Aa +

دول الخليج تخسر مليار دولار يومياً بسبب تراجع أسعار البترول

قال مسئولون حضروا مؤتمر "الإمارات جلف انتيلجنس للطاقة" اليوم في أبوظبي أن من المتوقع أن تشهد دول الخليج، التي تضخ مجتمعة ما يعادل ربع موارد العالم يومياً من النفط، تقيّيد برنامج الانفاق الحكومي القياسي في موازنات عام 2015 وذلك على إثر هبوط أسعار النفط الخام بنسبة تتجاوز 50% .

دول الخليج تخسر مليار دولار يومياً بسبب تراجع أسعار البترول
قال صندوق النقد الدولي أنه في حال تواصل تدني أسعار النفط وبقاء السياسات المالية الراهنة دون تغيير، فإن الفوائض المالية لدى بعض دول الخليج المصدرة للنفط قد تنقلب إلى عجز في وقت قصير، وربما اعتباراً من هذا العام.

قال مسئولون حضروا مؤتمر "الإمارات جلف انتيلجنس للطاقة" اليوم في أبوظبي أن من المتوقع أن تشهد دول الخليج، التي تضخ مجتمعة ما يعادل ربع موارد العالم يومياً من النفط، تقيّيد برنامج الانفاق الحكومي القياسي في موازنات عام 2015 وذلك على إثر هبوط أسعار النفط الخام بنسبة تتجاوز 50% . وأضاف هؤلاء أن هذا مما قد يصعّب على هذه الدول مهمة التصدي لقضايا حيوية مثل بطالة الشباب والاستثمارات في قطاعات البنية التحتية.

وكان صندوق النقد الدولي قد أعلن بأنه في حال تواصل تدني أسعار النفط وبقاء السياسات المالية الراهنة دون تغيير، فإن الفوائض المالية لدى بعض دول الخليج المصدرة للنفط قد تنقلب إلى عجز في وقت قصير، وربما اعتباراً من هذا العام.

وتجدر الإشارة إلى أن حساب سعر التعادل في ميزانية المملكة العربية السعودية قد ارتفع في عام 2013 إلى 89 دولاراً للبرميل بعد ان كان 78 دولارا للبرميل في عام 2012 وذلك استنادا لأرقام صندوق النقد الدولي، وكان معالي إبراهيم العساف وزير المالية السعودي قد أشار في تصريح له بنهاية شهر ديسمبر المنصرم إلى أن وزارته قد افترضت متوسط سعر النفط لعام 2015 بحدود 60 دولارا للبرميل في موازنتها الأخيرة.

وقال شون إيفرز المدير العام لمؤسسة جلف انتيلجنس "لقد تعرضت دول الخليج لانخفاض في ايراداتها بمعدل مليار دولار يوميا خلال الشهور الستة المنصرمة، وإذا ما استمر هذا النزف خلال عام 2015 فسوف نجد أن ما يصل إلى 400 مليار دولار قد فٌقدت من اقتصاديات دول المنطقة.

ويضيف إيفرز قائلاً "تأمل الدول المنتجة الأعضاء في أوبك والتي تمتاز بانخفاض تكلفة انتاج النفط لديها أن الأضرار التي تنجم عن انخفاض الأسعار سوف تخرج من الأسواق تلك الدول ذات الكلفة الانتاجية العالية، ومن ضمنها شركات تطوير الانتاج من الرمال النفطية في كندا ومنتجي النفط الصخري بالولايات المتحدة الأميركية، وذلك في مهلة أقرب في حال بقيت الأسعار دون السبعين دولارا للبرميل".