لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 18 Feb 2015 07:37 AM

حجم الخط

- Aa +

أمريكا تضع معايير وسياسة لصادرات الطائرات المسلحة بدون طيار

وضعت الحكومة الأمريكية أمس الثلاثاء سياسة لتصدير الطائرات بدون طيار العسكرية والتجارية بما في ذلك الطائرات المسلحة وقالت إنها تعتزم العمل مع دول أخرى لصياغة معايير دولية لاستخدام تلك الأسلحة المثيرة للجدل.

 أمريكا تضع معايير وسياسة لصادرات الطائرات المسلحة بدون طيار
طائرة بريديتر التي تستخدم بدون طيار في عمليات الاغتيال

واشنطن 18 فبراير شباط (رويترز) - وضعت الحكومة الأمريكية أمس الثلاثاء سياسة لتصدير الطائرات بدون طيار العسكرية والتجارية بما في ذلك الطائرات المسلحة وقالت إنها تعتزم العمل مع دول أخرى لصياغة معايير دولية لاستخدام تلك الأسلحة المثيرة للجدل.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها ستسمح بتصدير الطائرات الحربية الأمريكية بدون طيار الفتاكة بموجب شروط صارمة بينها أن تتم المبيعات من خلال برامج حكومية وأن توافق الدول المستقبلة للطائرات على بعض "تطمينات الاستخدام النهائي".

ولا تزال تفاصيل السياسة سرية وتأتي بعد مراجعة استغرقت عامين وسط طلب متزايد من حلفاء الولايات المتحدة على النوع الجديد من الأسلحة الذي لعب دورا رئيسيا في التدخل العسكري الأمريكي في أفغانستان والعراق واليمن.

وقد تساعد السياسة الجديدة الشركات الأمريكية على تعزيز مبيعاتها من الطائرات العسكرية والتجارية بدون طيار في سوق عالمية تحتدم فيه المنافسة بشكل متزايد.

وطالما حثت شركة جنرال أتوميكس الخاصة التي تصنع طائرات بدون طيار من طراز بريداتور وريبر وشركة نورثروب جرومان كورب وشركة تيكسترون وشركات الأسلحة الأخرى واشنطن على تخفيف القيود الصارمة على الصادرات التي يقولون إنها أدت إلى خسارة أوامر توريد لإسرائيل ولدول أخرى.

وقال ريمي ناثان نائب رئيس جمعية صناعات الفضاء إن السياسة الجديدة ستساعد على نحو مثالي الصناعة على تحسين فهمها لعملية المراجعة المعقدة الحالية لصادرات الطائرات بدون طيار.

وأضاف أن الجمعية طلبت إفادة خاصة بشأن السياسة الجديدة.

جاء التحول بعد أيام من اقتراح أجهزة تنظيم الطيران الأمريكية قواعد يوم الأحد من شأنها رفع القيود على استخدام الطائرات بدون طيار للأغراض التجارية لكنها في الوقت نفسه ستقيد أنشطة مثل عمليات مراقبة خطوط أنابيب النفط.