لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 18 Feb 2015 05:30 AM

حجم الخط

- Aa +

أردوغان يلمح لتغيير النظام السياسي من برلماني إلى رئاسي في تركيا بعد انتخابات يونيو القادمة

نقلت وكالة الأناضول للأنباء رغبة أردوغان بتحويل النظام السياسي في تركيا من نظام حكم برلماني إلى نظام رئاسي يتولى الرئيس فيه الصلاحيات الأوسع بعد أن قال إن نظام الحكم المعمول به حالياً لم يعد يستوعب تركيا      

أردوغان يلمح لتغيير النظام السياسي من برلماني إلى رئاسي في تركيا بعد انتخابات يونيو القادمة

نقلت وكالة الأناضول للأنباء رغبة أردوغان بتحويل النظام السياسي في تركيا من نظام حكم برلماني إلى نظام رئاسي يتولى الرئيس فيه الصلاحيات الأوسع بعد أن قال إن نظام الحكم المعمول به حالياً لم يعد يستوعب تركيا.

منصب رئيس الجمهورية الحالي في النظام البرلماني في تركيا يشبه إلى حدٍ كبيرٍ منصبا فخريا محدود الصلاحيات، وبالتالي لا ينسجم مع شخصية أردوغان وتطلعاته.

سيكون رئيس الجمهورية في موقع ينجح فيه للفوز بولاية ثانية أي الرئاسة لمدة عشر سنوات، أي إلى عام 2024 وليحقق أردوغان أهدافه في رئاسة الجمهورية، فإنه بحاجة إلى صلاحيات واسعة أكثر من الصلاحيات الممنوحة حاليا لرئيس الجمهورية. ومن هنا تأتي الرغبة في الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي.

وتوضح الوكالة  تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقوله إن نظام الحكم الحالي (البرلماني) بات غير كافٍ، ولا يستوعب تركيا، في ظل عالم متغير والتحولات التي تشهدها المنطقة، مؤكدا أن دعوته للانتقال إلى النظام الرئاسي، ليست نابعة من قضية شخصية، وإنما من حاجة الدولة لذلك.

جاء ذلك في كلمة، خلال الاجتماع الثاني للمخاتير في القصر الرئاسي، حيث تساءل أردوغان: ألا توجد ديمقراطية في النظام الرئاسي؟ مجيبًا: نعم. مشيرا لضرورة اعتماد نظام رئاسي خاص بتركيا، لا يكون استنساخا حرفيا للنماذج الأخرى من العالم، بل عبر الاستفادة من جوانب معينة منها، مع الأخذ بعين الاعتبار الأعراف والتقاليد التركية.

وفي نهاية شهر يناير أعاد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان طرح دعوته الى انتقال بلاده من النظام البرلماني الى الرئاسي واصدار دستور جديد يضمن تحقيق ذلك بحسب وكالة الأنباء الكويتية.
وقال اردوغان في لقاء مع التلفزيون التركي وقتها ان سعي بلاده للانتقال الى النظام الرئاسي يأتي في اطار تسريع نمو وتطوير الدولة التركية مضيفا ان "النظام الرئاسي سوف يعجل سير العمل ويسرع عملية التنسيق والاتصال بين مؤسسات الدولة".
واعتبر ان "النظام الرئاسي اصبح مسألة موضوعية في تركيا" مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في يونيو المقبل موضحا ان اولوية جدول الاعمال السياسي بعد الانتخابات ستكون لاصدار دستور جديد للبلاد.

وذكر الرئيس التركي ان 10 دول من دول مجموعة العشرين تتبع النظام الرئاسي منتقدا تصريحات المعارضة الداخلية بشأن رغبته في التفرد بالسلطة بعد ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء الاخير.
ويسعى اردوغان منذ ان كان رئيس وزراء تركيا الى اصدار دستور جديد يمهد تحول النظام السياسي في البلاد من برلماني الى رئاسي يمنح الرئيس صلاحيات اكثر الامر الذي يتطلب موافقة البرلمان بأغلبية الثلثين لإدخال تعديلات على الدستور التركي.

جدير بالذكر أن حزب العدالة والتنمية الحاكم يحتاج ضمان ثلثي مقاعد البرلمان في التصويت على تغيير وتمريره في البرلمان لإحالته إلى الاستفتاء الشعبي.