لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 14 Feb 2015 06:28 AM

حجم الخط

- Aa +

هل ألهم فيلم "قناص أمريكي" الإرهابي هيكس على ارتكاب جريمة تشابل هيل؟

أكدت سوزان بركات شقيقة الشاب المسلم الذي قتل مع زوجته وشقيقتها في تشابل هيل بولاية نورث كارولينا أن فيلم قناص أمريكي ساهم بتأجيج الكراهية ضد المسلمين    

هل ألهم فيلم "قناص أمريكي" الإرهابي هيكس على ارتكاب جريمة تشابل هيل؟

قالت الدكتورة سوزان بركات شقيقة الشاب المسلم الذي قتل مع زوجته وشقيقتها في تشابل هيل بولاية نورث كارولينا أن فيلم قناص أمريكي ساهم بتأجيج الكراهية ضد المسلمين، لتشير إلى بروز حركة أمريكية أكبر معادية للمسلمين في الولايات المتحدة. وأضافت في حديثها للمذيع تابر في سي إن إن بالقول:" من المفرح رؤية مشاعر التعاطف والدعم لضجايا الجريمة خاصة في وقت أصبح اشبه بموسم مفتوح ضد المسلمين كما يجري التحريض ضدهم في واشنطن والإعلام الامريكي بصورة عامة فضلا عن أفلام تشيطن المسلمين مثل فيلم أميريكان سنايبر (قناص أمريكي).


وتشير سوزان إلى عدم وجود أي مشكلة في موقف السيارات يوم وقوع الجريمة، ولم يكن هناك أي سيارة الموقف الذي يطالب به هيكس لزوجته رغم أن صاحب المجمع السكني أكد أن الموقف مفتوح للجميع.

يتماشى قول الدكتورة سوزان مع انتقادات وجهت للفيلم الذي أخرجه كلينت ايستوود وتعرض لانتقادات من المخرج مايكل مور وغيره بسبب استخدام شخصية القناص في الفيلم عبارة متوحشين savages  لوصف للعراقيين.

 

وقالت بركات وهي تحبس دموعها في المقابلة،  لو انقلبت الآية وكان الضحية أمريكي والفاعل مسلم لسارع الجميع بوصف الجريمة بالإرهاب الإسلام وأنها عملية إرهابية فلماذا هذه المعايير المزدوجة والرجل القاتل كان يثير الرعب ويرهبنا منذ فترة طويلة.

وردا على سؤالها عما تراه حلا عادلا في هذه القضية أجابت بالقول، إن العدالة تتحقق بأن لا يتكرر ذلك وينال المسلممون الاحترام والحماية.

 من جانب آخر، لفتت بي بي سي إلى عثور الشركة الامريكية   على أكثر من 12 قطعة سلاح وكميات كبيرة من الذخيرة في منزل المشتبه به في مقتل ثلاثة طلبة مسلمين في تشابل هيل في بولاية نورث كارولينا.  ووفقا لإذن التفتيش الذي قدم للمحكمة، فقد عثر في منزل كريغ ستيفن هيكسن (46 عاما) على أربعة مسدسات في المنزل الذي يقيم فيه مع زوجته إضافة إلى مسدس كان بحوزته عندما سلم نفسه للشرطة بعد نحو ساعة من الجريمة. 

 

 

وعثرت الشرطة أيضا على بندقيتي رش وسبع بنادق، من بينها واحدة من طراز أيه أر 15. كما عثرت الشرطة على كمية كبيرة من الذخيرة.  وعثر على فوارغ ثمان طلقات في منزل الضحايا ضياء بركات (23 عاما) وزوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاما). وقتل في الحادث أيضا رازان محمد أبو صالحة (19 عاما)، شقيقة يسر.  ويقول أقارب الضحايا إنهم جميعا أطلق عليهم الرصاص في الرأس. 

وأشارت صحف محلية إلى كشف التشريح الطبي لجثمان الشاب ضياء شادي بركات (23 عامًا)، عن تعرض الشاب للضرب قبل قتله في عملية مركبة، ثم قتل زوجته يسر أبو صالحة (21 عامًا)، وشقيقتها رزان (19 عامًا).

وأظهر التشريح كدمات وآثار عراك على جسد ضياء، كما أظهر أن الشاب تلقى ضربة بالمسدس على فمه تسببت بتكسر بعض أسنانه، قبل أن يطلق القاتل ثلاث رصاصات عليه في الجزء العلوي من جسده أدت لمقتله.

وخلال تحقيقات الشرطة الأمريكية، أفادت سيدة تسكن في الموقع أنها سمعت صوت إطلاق نار، وبعد دقيقتين سمعت صوت صراخ فتيات وإطلاق نار، ما يعني أن الفتيات قتلن بعد قتل ضياء.