لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 5 Dec 2015 05:15 AM

حجم الخط

- Aa +

مطلق النار في سان برنادينو كان له اتصال بجبهة النصرة وزوجته بايعت داعش

5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ذكرت صحيفة لوس انجليس تايمز يوم الجمعة نقلا عن مسؤول اتحادي في انفاذ القانون إن سيد فاروق الذي أطلق النار في سان برنادينو بولاية كاليفورنيا الأمريكية كانت له اتصالات مع أشخاص من تنظيمين متشددين اثنين على الأقل من بينهما جبهة النصرة التابعة للقاعدة في سوريا.

مطلق النار في سان برنادينو كان له اتصال بجبهة النصرة وزوجته بايعت داعش

5 ديسمبر كانون الأول (رويترز و ا ف ب) - ذكرت صحيفة لوس انجليس تايمز يوم الجمعة نقلا عن مسؤول اتحادي في انفاذ القانون إن سيد فاروق الذي أطلق النار في سان برنادينو بولاية كاليفورنيا الأمريكية كانت له اتصالات مع أشخاص من تنظيمين متشددين اثنين على الأقل من بينهما جبهة النصرة التابعة للقاعدة في سوريا.

وقالت الصحيفة إن المسؤول وصف"نوعا ما" من الاتصال بين فاروق وأشخاص من جبهة النصرة وجماعة الشباب المتطرفة في الصومال.

وأضافت إنه لم يُعرف شكل هذه الاتصالات أو الأشخاص الذين جرت معهم .

من جانب آخر، أوردت وسائل إعلام أمريكية الجمعة أن المحققين في هجوم كاليفورنيا الذي أدى لمقتل 14 شخصا وجرح 21 آخرين الأربعاء، يعتقدون بأن المرأة التي شاركت في هذا الاعتداء تاشفين مالك، قد بايعت تنظيم داعش في وقت سابق لشن الهجوم.  أفادت وسائل إعلام أمريكية اليوم الجمعة بأن المحققين يعتقدون أن "تاشفين مالك" التي شاركت في هجوم كاليفورنيا كانت أعلنت ولاءها لزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي على صفحة في موقع فيس بوك. 

 

ونقلت قناة "سي ان ان" عن مسؤول أمريكي قريب من التحقيق قوله إن مالك نشرت ذلك على صفحة في فيس بوك تحمل اسما مختلفا. ولم يوضح المسؤولون كيفية علمهم بأن ما نشر يعود إلى مالك.  وأعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (اف بي آي) الجمعة أن إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا في كاليفورنيا هذا الأسبوع يجري التحقيق فيه بوصفه "عملا إرهابيا".

وقال ديفيد بوديش المسؤول في "اف بي آي" في لوس أنجلس "نحقق الآن في هذه الوقائع الرهيبة بوصفها عملا إرهابيا. لدينا أدلة تثبت أنها أعدت بشكل دقيق".  وأقدمت مالك وزوجها الأمريكي سيد فاروق على قتل 14 شخصا وجرح 21 آخرين الأربعاء في مدينة "سان برناردينو" في كاليفورنيا، في هجوم استهدف حفلا لموظفي الولاية في مركز للخدمات الاجتماعية، حيث يعمل فاروق. 

 

 

وقال مسؤول لصحيفة نيويورك تايمز "في هذه المرحلة نعتقد أنهما كانا أكثر تطرفا ومتأثرين بالتنظيم الذي دفعهم إلى القيام بعملية إطلاق النار". وكانت الصحيفة الأمريكية ذكرت أيضا أن مالك أعلنت ولاءها لتنظيم داعش في بيان نشر على فيس بوك، ولكن لم يكن هناك دليل على أنها تلقت توجيهات من التنظيم.  وكان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) بدأ بتحليل مضمون هواتف محمولة وأقراص مدمجة تعود إلى الزوجين.  وأشارت قناة "سي ان ان" في وقت سابق، نقلا عن مسؤولين، إلى أن فاروق كان على اتصال بأفراد يشتبه بعلاقتهم بالإرهاب في الخارج، وتبنى نهجا متشددا بعد اقترانه بمالك في السعودية في العام الفائت، ولو أن إمام مسجد محلي يرتاده أكد أنه لم يبد أي مؤشر لذلك.  كما نشرت صحيفة تايمز أن مكتب التحقيقات الفدرالي يملك أدلة على أن فاروق كان على تواصل مع متشددين محليا وفي الخارج قبل أعوام.