لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 27 Dec 2015 11:36 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تتأهب لإعلان موازنة 2016

السعودية تتأهب لإعلان الميزانية لمعرفة كيف ستواجه أكبر مصدر للنفط الخام بالعالم انخفاض أسعار النفط في ظل توقعات بخفض كبير في الإنفاق الحكومي

السعودية تتأهب لإعلان موازنة 2016

تترقب أسواق النفط والأسواق المحلية والعالمية الموازنة السعودية للعام 2016 لمعرفة كيف ستواجه أكبر مصدر للنفط الخام في العالم انخفاض أسعار النفط في ظل توقعات بخفض كبير في الإنفاق الحكومي.

 

وتتجه الأنظار غداً الإثنين إلى ما سيعلن عنه وزير المالية إبراهيم العساف خلال مؤتمر صحفي حول الميزانية العامة للمملكة، وذلك في الواحدة ظهراً، بتوقيت المملكة، بمقر مسرح التلفزيون بوزارة الثقافة والإعلام في الرياض.

 

ودرجت السعودية على الكشف عن ميزانية المملكة خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر ديسمبر/كانون الأول من كل عام وبالتحديد خلال جلسة مجلس الوزراء التي تنعقد عادة يوم إثنين من كل أسبوع.

 

ويسود القلق الأسواق في السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 31 ملوناً، إذ أثر هبوط أسعار النفط على المالية العامة للبلاد التي تتجه لتسجيل عجز كبير في موازنة العام الجاري. وحتى الآن لم تعلن الحكومة عن خطة شاملة ومفصلة لمواجهة عجز الموازنة.

 

ويتوقع خبراء تحقيق الميزانية السعودية متوسط عجز قدره 430 مليار ريال (115 مليار دولار) في 2015، على أن ينخفض العجز في 2016 إلى 294 مليار ريال (78.5 مليار دولار). وأظهر متوسط توقعاتهم انخفاض الإيرادات بنسبة 38 بالمئة لتصل إلى 649 مليار ريال (173 مليار دولار) في 2015، بينما توقعوا ارتفاع المصروفات بنسبة 2 بالمئة إلى 1080 مليار ريال (288 مليار دولار).

 

وكانت وزارة المالية السعودية أصدرت، مؤخراً، تعليمات للجهات الحكومية بإعادة ما لم تنفقه من أموال مخصصة لمشروعاتها في ميزانية هذا العام وذلك في إطار سعيها لترشيد الإنفاق في ظل هبوط أسعار النفط.

 

وعلى مدى الأعوام الماضية التي شهدت طفرة نفطية، كانت الجهات الحكومية السعودية لديها المرونة في صرف المبالغ الفائضة من الميزانية المخصصة لها بنهاية كل عام مالي عبر ما يعرف بالمناقلات بين بنود وبرامج ومشروعات الميزانية.

 

ولكن وزارة المالية طالبت الجهات الحكومية، هذا العام، بأنه في حال عدم إنفاق المبالغ المخصصة لكل مشروع يجب إرسال هذه الفوائض لها مرة أخرى.

 

ومنذ منتصف 2014، انخفضت أسعار النفط بأكثر من النصف. ويتوقع صندوق النقد الدولي ومحللون أن تسجل المملكة عجزاً قياسياً في الموازنة قد يتجاوز 120 مليار دولار هذا العام، ولتغطية هذا العجز لجأت الحكومة لسحب أكثر من 80 مليار دولار من الاحتياطيات الخارجية منذ أغسطس/آب الماضي.

 

توقعات بتقارب بين الموازنة التقديرية والفعلية

 

توقع عضو في مجلس الشورى السعودي بأنه لن يكون هناك خفض ملحوظ في موازنة المملكة للعام 2016 التقديرية عما كانت عليه خلال السنوات الماضية.

 

ونقلت صحيفة سعودية عن العضو الدكتور فهد بن جمعة إن الحفاظ على المستوى العالي من الإنفاق يساهم في دعم معدلات نمو الاقتصاد والمحافظة على مسيرة التنمية في السعودية.