لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 22 Oct 2014 04:45 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض تحل لجنة التجنيس السعودية

البدون في السعودية يتجاهل الإعلام قضيتهم وتقول الأمم المتحدة تقول إن عددهم نحو 70 ألفاً.

الرياض تحل لجنة التجنيس السعودية

أفادت صحيفة سعودية اليوم الأربعاء بحل اللجنة المركزية المشكلة للنظر في ملفات التجنيس الخاصة بأبناء القبائل النازحة (البدون) بشكل رسمي وإحالة الملفات كافة إلى وكالة الأحوال المدنية التابعة لوزارة الداخلية السعودية وإعادة موظفيها إلى مواقعهم السابقة التي كانوا يعملون فيها قبل انتدابهم إليها.

 

وقالت صحيفة "الوطن" اليومية إنه وفقاً لجولة قامت بها في مقر اللجنة شمال العاصمة الرياض، اتضح خلو مقرها من الموظفين، وكان دوام الخميس الماضي هو آخر يوم عمل لهم، وذلك بعد أن ظلت تقوم فقط بمهمة تسهيلات حصول أبناء القبائل على بعض الأوراق الثبوتية وتسجيل المواليد بعد توقف صلاحيتها بالتجنيس منذ 10 سنوات.

 

وأكد عدد من أبناء القبائل المتضررين للصحيفة أن أعمال اللجنة المركزية تم إيقافها، وأن مدير اللجنة المركزية أبلغهم خلال مراجعتهم لها بأنه تقرر إقفالها.

 

وأظهرت تقارير حقوقية، مؤخراً، عن تقدم أكثر من 2500 أسرة إلى اللجنة المركزية التابعة للأحوال المدنية لتعديل اسم جد أو اسم الشخص أو اسم فخذ القبيلة، وما زال مصيرهم معلقاً منذ وقف أعمال اللجنة.

 

وكانت جمعية حقوق الإنسان قد طالبت، في مايو/أيار الماضي، بتطبيق الأوامر السامية الصادرة عام 1421هـ (2000م) بتجنيس أبناء القبائل النازحة (البدون).

 

وقال الدكتور مفلح القحطاني رئيس جمعية حقوق الإنسان، حينها، إن هناك توجها بإصدار بطاقات مُمغنطة لأبناء القبائل النازحة على أن تكون تلك البطاقات مرحلة أولية لحل مشكلة البدون في السعودية، تمهيداً لتجنيسهم تزامناً مع التاريخ الموحد لانتهاء جميع بطاقاتهم، ويوافق نهاية العام الهجري الجاري.

 

وينتشر "البدون" في أغلب دول الخليج الثرية، إلا أنهم في السعودية -أكبر دولة خليجية من حيث المساحة والسكان- فإن فالمتاح من المعلومات والبيانات العامة شحيح ولا يرد ذكرهم كثيراً في تعليقات وسائل الإعلام المحلية.

 

ومثلهم في ذلك مثل المهاجرين غير الشرعيين، لا يملك البدون وثائق الهوية التي تمنح للمواطنين السعوديين والتي تتيح لهم الحصول على الخدمات الحكومية كالرعاية الصحية المجانية والتعليم والوظائف الحكومية أو الوثائق التي تمنح للأجانب المقيمين، لكن البدون يحصلون على أوراق هوية مؤقتة يجب تجديدها كل خمس سنوات.

 

وبعض هؤلاء البدون ينحدرون من أجداد ينتمون إلى قبائل لم تكن مسجلة رسمياً عندما وضعت الحدود الحديثة للسعودية القرن الماضي. وهاجر البعض الآخر إلى السعودية بعد إنشاء الدولة بحثاً عن نصيب في الثروة النفطية بعد أن تخلصوا من هوياتهم الأصلية.

 

ولا توجد إحصاءات رسمية لعدد العرب البدون في السعودية لكن الأمم المتحدة تقول إن عددهم نحو 70 ألفاً في العالم كله بينما يقول بعض النشطاء إن العدد أكثر من ذلك بكثير.

 

وأغلب البدون في المملكة لا يمكنهم ركوب طائرة أو الحصول على رخصة قيادة ولا يمكنه فتح حساب بنكي أو امتلاك منزل أو شركة، ويضطر البدون إلى تسجيل ممتلكاتهم بأسماء أصدقائهم أو شركاء سعوديين.