مقتل شخصية قيادية في داعش بالموصل

 (رويترز) - قال سكان في الموصل ومصدر طبي محلي اليوم الخميس إن أحد قادة داعش لقي حتفه في غارة جوية على المدينة الواقعة في شمال العراق. وقالوا إن رضوان طالب الحمدوني قتل هو وسائقه عندما أصيبت سيارتهما في أحد الاحياء الغربية بالمدينة بعد ظهر أمس الأربعاء. ووصفت المصادر الحمدوني بانه قائد التنظيم في الموصل.
مقتل شخصية قيادية في داعش بالموصل
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 20 نوفمبر , 2014

 (رويترز) - قال سكان في الموصل ومصدر طبي محلي اليوم الخميس إن أحد قادة داعش لقي حتفه في غارة جوية على المدينة الواقعة في شمال العراق. وقالوا إن رضوان طالب الحمدوني قتل هو وسائقه عندما أصيبت سيارتهما في أحد الاحياء الغربية بالمدينة بعد ظهر أمس الأربعاء. ووصفت المصادر الحمدوني بانه قائد التنظيم في الموصل.

 

 

واجتاحت داعش شمال العراق في يونيو حزيران دون مقامة تذكر من جانب الجيش العراقي وعززت مكاسبها التي حققتها في معقل السنة بمحافظة الانبار. ودفن الحمدوني في وقت لاحق أمس الاربعاء.

 

وقال مصدر ان عددا كبيرا من المؤيدين بعضهم يرفع اعلام  داعش السوداء حضروا الجنازة. وقال مسؤولان أمريكيان انهما لا يمكنهما تأكيد مقتل الحمدوني.

 

وكان الحمدوني "والي" الموصل التي استولى عليها تنظيم  داعش في يونيو حزيران ومازالت أكبر مدينة في دولة الخلافة التي اعلنها التنظيم وتمتد عبر الحدود بين شمال العراق وشرق سوريا.

واختار زعيم  داعش أبو بكر البغدادي مسجدا في الموصل ألقي فيه خطبة الجمعة في يوليو تموز وهي المرة الوحيدة التي ظهر فيها منذ ان حمل لقب أمير المؤمنين في دولة الخلافة التي أعلن قيامها.

 

وذكرت مصادر في العراق قبل اسبوعين انه اصيب في ضربة جوية. وفي وقت لاحق نشر التنظيم بيانا للبغدادي بصوته. وقال مسؤول عراقي كبير لرويترز في وقت سابق من الشهر الحالي ان الموصل هي محور تركيز جهود الحكومة لهزيمة داعش
بسبب حجم المدينة وما لها من أهمية رمزية بعد كلمة البغدادي هناك.

ونفذت الولايات المتحدة بدعم من بعض الدول العربية والغربية ضربات جوية ضد التنظيم في العراق في اغسطس اب ووسعت العمليات في وقت لاحق لتشمل أهدافا في سوريا. وساعدت الحملة الجوية التي تقول واشنطن انها تهدف الى اضعاف قدرات داعش
القوات الكردية على استعادة اراض من التنظيم في العراق والدفاع عن بلدة كوباني الحدودية السورية من هجوم مستمر يشنه مقاتلو  داعش.

وواجه مقاتلو داعش انتكاسة اخرى هذا الاسبوع عندما أعلن مسؤولون عراقيون يوم الثلاثاء كسر حصار استمر خمسة أشهر على مصفاة بيجي النفطية اكبر مصفاة في العراق. لكن المتشددين يواصلون توجيه ضربات في أنحاء البلاد. وقال مسؤول محلي ان مهاجما انتحاريا فجر شاحنة على جسر قرب مدينة الرمادي اليوم الخميس مما ادى الى مقتل خمسة اشخاص على الاقل.

 

وقال عذال الفهداوي عضو مجلس محافظة الانبار ان الانفجار أدى الى مقتل ثلاثة من الشرطة واثنين من المدنيين. وقال مسؤول في حلف شمال الاطلسي ان الدول المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ستجتمع في بروكسل في اوائل ديسمبر كانون الاول. وبينما تشارك بعض الدول الاعضاء في حلف الاطلسي (28 دولة) في الضربات فقد اقتصر دور الحلف على تنسيق المساعدات للعراق.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة