لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 11 May 2014 01:10 PM

حجم الخط

- Aa +

أول تريليونير!

هاي هي كلمة تريليوينر تدخل القاموس.

أول تريليونير!
أنيس ديوب

هاهي هي كلمة تريليوينر تدخل القاموس.

التريليونير هو أول شخص يملك تريليون دولار (أي مليون مليون دولار: 1000000000000).

وللعلم فإن ثروات كبار أثرياء العالم منفردين، لا زالت تحسب حتى اللحظة، بعشرات المليارات من الدولارات، وليس بمئات المليارات منها. من قبلها دخلت كلمات مثل ملياردير وملتي ملياردير، وكذلك مليونير، وملتي مليونير، القاموس من أوسع أبوابه.

ومع تلك الكلمات، وتيمناً بها وبلفظها، دخلت القاموس أيضاً كلمة مديونير، التي يعود الفضل في اختراعها واستخدامها إلينا نحن العرب. فقبل أيام، توقع محللون أن يشهد العالم خلال 25 عاماً، صعود أول تريليونير مع ترشيح بيل غيتس، أغنى رجل في العالم حالياً ومؤسس مايكروسوفت، لهذة الفئة من البشر، ولكن بشرط أن يعيش مدة ربع قرن آخر، إضافة إلى شروط أخرى طبعاً. وللعلم أن بيل غيتس يبلغ حالياً السابعة والخمسين من العمر.

وبحسب صحيفة التايمز اللندنية، فانه ومع ازدياد ثروة الأثرياء واتساع الفجوة بين الأثرياء وباقي البشر بوتيرة عالية، فإن من المتوقع، بالاستناد لمعدلات نمو الثروات أن يشهد العالم ظهور أول تريليونير قريبا،ً وتحديداً خلال فترة ربع القرن القادمة. وللإيضاح فقد استندت هذه التوقعات إلى صعود إلىالتوجهات الاقتصادية المتأتية، من توليد ثروات في الأسواق الناشئة مثل الهند والصين. ومن الشروط الأخرى، للتريليونير الأول، أي بيل غيتس، أن يستمر نمو الثروة الوطنية الأمريكية بنفس معدلاتها الحالية، وأن يواصل الأثرياء زيادة حصصهم في اقتصاد مستقطب لصالح أصحاب الثروات.

وكل هذه الشروط، إضافة إلى العمر، ستجعل من الصعب جداً على غيتس أن يكون صاحب لقب أول تريلينوينر. كما أن الشيء ذاته ينطبق على المليارديرات الآخرين من أمثال وارن بافيت (83 عاماً) وكارلوس سليم (73 عاماً) وآخرين كثر. لكن هذا لا يمنع أبداً أن يكون أول تريليونير قد ولد فعلاً، أو أن يكون قد بدأ العمل جاهداً منذ الآن لتكديس ثروة كبيرة، إضافة إلى الثروة التي ربما يكون قد ورثها عن والده، أو حتى عن أمه.

وفي معمعة البحث عن هذا التريليوني، تم استبعاد شخصيتين أخريتين، هما لاري إيليسون، وجيف بيزوس ليتوقف المحللون عند الأمير البريطاني المولود حديثا أي في تموز/يوليو الماضي إبن الامير ويليام والأميرة كيت ميدلتون. غير أنه تم استبعاده هو الآخر أيضا لكون ثروة العائلة المالكة في بريطانيا، والتي تتركز على العقارات والأراضي والمجوهرات الملكية، هي ملك الشعب البريطاني فعلياً!.

واعتماداً على حسابات وتقديرات أخرى، فإن 60 عاماً أخرى لا تزال تنتظر التريليونير الأول، أي أن هذا التريلونير، يلزمه 60 عاماً للوصول إلى اللقب.

على الأرجح أن أول تريليونير في العالم، سيبقى في علم الغيب حتى ظهوره رسمياً، أو لربما حتى قبل فترة بسيطة من ظهوره. ولذلك فإن الشخصية التي رشحها المحللون لتكون أول من يحمل هذا اللقب، هي إيلون ماسك، صاحب مشاريع إنتاج السيارات الكهربائية، وصاحب فكرة السفر في الفضاء.

وهذا الترشيح مشروط بتمكن إحدى بنات أفكار إيلون ماسك، من التحقق والانطلاق على نطاق واسع، إذ عند ذلك قد تزداد ثروته التي تزيد حاليا عن 6 مليارات دولار بشكل صاروخي وعملاق لتبلغ هذه الثروة الرقم واحد وإلى جانبه 12 صفراً. لكن في الواقع هناك أسر في العالم تملك تريليون دولار، لكن المطلوب هو شخص واحد يملك هذا المبلغ، وليس أسرة. بقي أن نقول أن ثروة أثرياء العالم تبلغ 241 تريليون دولار حاليا. كما لا بد من القول أن عدد المستحوذين الحاليين على الثروة الوطنية في الولايات المتحدة، يبلغ قرابة 400 شخص تمكنوا من مضاعفة ثرواتهم أكثر من 3 مرات لترتفع وتيرة صعودها من 1 % إلى 3 % منذ إطلاق قائمة فوربس لأغنى 400 أمريكي سنة 1982.